الفنار لليوم الواحد والزهراء للشباب

مصيف «بلطيم».. تلبية كافة الأذواق والشواطئ ببلاش

بلطيم
بلطيم

يتميز مصيف بلطيم بالتنوع والقدرة على تلبية كافة الأذواق .. فعلى امتداد أكثر من 10 كيلو مترات يستمتع الزائرون بالمجان بشواطئ بلطيم السبعة.


ويعد شاطئي الفنار والنرجس الوجهة المفضلة لمصيفي اليوم الواحد لقربهما من المدخل الرئيسي للمصيف ويتميزان بالزحام الشديد منذ الصباح الباكر وحتى الغروب، أما شاطئ الزهراء فانه الشاطئ الذي لا ينام ويعتبر الوجهة الأولى للشباب لقضاء ساعات الليل والسهر بالحدائق والمقاهي وتناول الأطعمة حتى الساعات الأولى من الصباح.


أما بالنسبة للباحثين عن الهدوء فان شاطئي السلام والأمل يمثلان الاختيار الأمثل لهم ..حيث يتمتعا بالهدوء النسبي وتقبل العائلات عليهما ..أما بالنسبة للراغبين في الابتعاد عن جميع مصادر الضوضاء والزحام فان شاطئي الفيروز "1" والفيروز"2" يعدان الوجهة المثالية لهم خاصة شاطئ الفيروز "2" الذي ينعزل تماما عن كافة مظاهر المدنية، ويعد احدث شواطئ المصيف وتم افتتاحه منذ عامين تقريبا بطول كيلو متر واحد ..ولا يوجد به مباني سكنية وهو عبارة عن كورنيش وشاطئ رملي فقط إلى جانب ممشى الدراجات الهوائية.


ويقول ياسر عسكر "مدير عام بوزارة الري": جئت أنا وأسرتي المكونة من زوجتي وأبنائي الثلاثة "محمد" و"أسامة و"أميرة" من مركز دسوق ..للاستمتاع بإجازتنا ..وقمت بحجز شاليه بشاطئ الفيروز "1" ..حيث أفضل الاستمتاع بالشاطئ بعيدا عن الزحام والضوضاء ..ويقوم نجلى محمد وأسامة في المساء بركوب "الطفطف" والتوجه لمنطقة شاطئ الزهراء للسهر والاستمتاع بالأجواء الشبابية هناك ..أما أنا وزوجتي وابنتي فنفضل قضاء ساعات الليل بالحديقة المقابلة للشاليه الذي نقيم فيه للاستمتاع بنسمات الهواء وصوت أمواج البحر.


أما يوسف عبد النبي "مدرس" يقول : اصطحبت زوجتي وابنتي عقب صلاة الفجر مباشرة وانطلقنا من مركز سيدي سالم بصحبة احد أصدقائي وأسرته ..ووصلنا إلى شاطئ الفنار مع بداية شروق الشمس ..وذلك لقضاء اليوم كاملا على الشاطئ للاستمتاع بمياه البحر ولعب الكرة على الرمال، ونغادر المصيف مع غروب الشمس ..ونكرر هذه الرحلة مرتين أو ثلاث مرات كل عام.


 


ترشيحاتنا