رئيس الاتحاد الافريقي لكرة القدم يقيل نائبه وسط حملة تطهير

أحمد أحمد
أحمد أحمد

أقال أحمد أحمد، رئيس الاتحاد الافريقي لكرة القدم، نائبه أماجو بينيك اليوم الخميس 18 يوليو، بينما كان الاتحاد الدولي "الفيفا" يكشف عن تفاصيل خارطة طريق لمساعدة الاتحاد القاري الذي يعاني من أزمة كبيرة للنهوض على قدميه مرة أخرى.

وأطاح أحمد، الذي تحقق معه لجنة القيم في الفيفا بسبب مزاعم فساد،‭ ‬برئيس الاتحاد النيجيري للعبة خلال اجتماع تمت الدعوة اليه على عجل للجنة التنفيذية للاتحاد القاري.

وأبلغ أحمد مؤتمرا صحفيا "لقد قررت إجراء تغيير في إدارتي".

وأصدر بينيك بيانا أعلن فيه انتهاء ولايته واتفاقه مع رئيس الاتحاد الافريقي على عدم التجديد.

لكن مصادر بارزة في الاتحاد القاري أبلغت وكالة "رويترز" أن "بينيك عارض أحمد في العديد من القضايا وشعر رئيس الاتحاد الافريقي بأن الوقت قد حان للتخلص منه".

وعين رئيس الاتحاد الافريقي كونستانت عمري من جمهورية الكونغو الديمقراطية بدلًا من بينيك في منصب النائب الأول لرئيس الاتحاد وهو ما يعني أنه في حالة الاطاحة بأحمد من رئاسة الاتحاد الافريقي بعد انتهاء الفيفا من تحقيقاته فإن أحد المقربين منه سيحل مكانه على رأس الاتحاد.

وسيكون المغربي فوزي لقجع النائب الثاني والجنوب أفريقي داني جوردان النائب الثالث.

وتعيين نواب الرئيس من صلاحيات رئيس الاتحاد الافريقي وليست مناصب بالانتخاب.

وقام أحمد في غضون ثلاثة أشهر بإقالة الأمين العام الذي قدم بلاغًا ضده في الفيفا والمدير المالي وجاء الدور الآن على نائبه البارز.

وسيتولى الفيفا اعتبارًا من الشهر المقبل إدارة شؤون الاتحاد الافريقي في إطار خطة وصفت بأنها حل وسط مع جياني إنفانتينو رئيس الفيفا للابقاء على أحمد في منصبه.


ترشيحاتنا