بالصور| مقبرة «سا أيست» اكتشاف جديد للبعثة المصرية بدهشور

مقبرة سا أيست
مقبرة سا أيست

أعلن وزير الآثار ، عقب افتتاح «الهرم المنحني» و«هرم الكا» بمنطقة أثار دهشور ، عن كشف اثري جديد قامت به بعثة أثرية مصرية ظلت تعمل ما يقرب من عام في المنطقة الواقعة على بعد حوالي 300 م جنوب شرق هرم «امنمحات الثاني» حيث استطاعت العثور على جدار أثري متعرج يمتد بطول 60 متر تقريبا إلى الناحية الشرقية ويعتبر هذا الجدار أحد العناصر المعمارية الهامة في عصر الدولة الوسطى.

كما تم العثور أيضا على عدد من التوابيت الحجرية والفخارية والخشبية والتي يوجد بداخل بعضها مومياوات في حالة جيدة من الحفظ ، بالإضافة إلى عدد من الأقنعة الخشبية بعضها غير مكتمل، ومجموعة من أدوات «الظران» التي كانت تستعمل كأدوات تقطيع والصقل من الدولة المتأخرة مما يشير إلى أن الموقع قد اعيد استخدامه في فترات لاحقة للدولة الوسطى.

 وأوضح د. وزيري أن البعثة الاثرية بدأت أعمال الحفائر بالموقع منذ شهر اغسطس عام 2018 واستمرت حتى ابريل 2019 ، مشيرا إلى انه تم اختيار البعثة لعمل حفائر في ذلك الموقع يرجع إلى ظهور بعض الكتل الحجرية الكبيرة الحجم وكذلك ظهور بعض كسرات الحجر الجيري والجرانيت مما يدل علي وجود دفنات أثرية في تلك المنطقة.

وأكد وزيري على أن البعثة ستستمر في أعمال الحفر الاثري لكشف النقاب عما تحويه هذه المنطقة من اثار وأسرار.

 

«مقبرة سا ايست»


اكتشفت هذه المقبرة علي يد DE Morgan عام 1894 دون أن يقدم دراسة كافة عن موقع المقبرة واكتفي بنقل 4 لوحات جنائزية لـ«سا ايست» إلى المتحف المصرى بالتحرير تمثل صاحب المقبرة جالسا اأمام مائدة للقرابين.


وفي عام 2006 ، بدأت الحفائٔر من قبل بعثة من المجلس الأعلى للآثار بأعمال الحفر الأثري ودراسة المقبرة.


يعتبر صاحب المقبرة من الشخصيات الهامة فى عصر الأسرة الثانية عشر من الدولة الوسطى، حيث عمل خلال فترة حكم ثلاثة ملوك من ملوك الدولة الوسطى وهم «امنمحات الثانى ، سنوسرت الثاني ، بداية حكم سنوسرت الثالث».


ومن أهم ألقاب صاحب المقبرة : «المعروف لدى الملك - المشرف على اراضى الجنوب والشمال و الحاجب الخاص بالملك - المشرف على القصر الملكي - الامير الوراثي – العمدة - حامل اختام الشمال -  المشرف على المدينة الهرمية – القاضي – الوزير - رئيس الكهنة المرتلين» وغيرها.


التصميم المعمارى للمقبرة

يتكون التصميم المعمارى للمقبرة من ممر هابط ثم سدة و قبو من الطوب اللبن لم يتبقى منه سوى جدرانه يؤدي إلى الحجرة الأمامية للمقبرة مبنية من الحجر الجيرى ذات «السقف الجمالونى» الغير منقوش ثم حجرة الدفن الرئيسية ذات الجدران المسجل عليها متون الاهرام والتي تتشابه مع نصوص الأهرام في هرم «أوناس»، لونت باللون الأخضر وهو من الالوان التى لم يكن من المعتاد استخدامها فى متون الأهرام فى عهد الدولة القديمة.


وضع داخل الحجرة تابوت مصنوع من حجر «الديوريت» وغطائه خشن الصنع كما يوجد في الناحية الشرقية من الغرفة «نيشتان صغٌيرتان» لوضع صندوق الأواني الكانوبية، و لكن عند اكتشاف المقبرة وجد الصندوق مكسور وخالي من الأواني الكانوبية".


ترشيحاتنا