كيف قتل «حمبوصة» محفظة القرآن ؟.. «بوابة أخبار اليوم» في منزل الضحية

منزل المجنى عليها
منزل المجنى عليها

جريمة بشعة تقشعر لها الأبدان، راحت ضحيتها سيدة في العقد الخامس من عمرها، بعدما تجرد القاتل من كل مشاعر الإنسانية وخنقها بإسدالها التي ترتديه، ثم سدد لها 14 طعنة مميتة، كانت كافية لتزهق روحها.

«بوابة أخبار اليوم» انتقلت إلى منزل المجني عليها، ضحية الغدر، «أمل عبدالقادر» محفظة القرآن، لسماع روايات الجيران حول الواقعة، وتبين أن المجني عليها تتمتع بالسيرة الطيبة، وحب الجميع لها، ولا يوجد بينها وبين أحد أي عداوة، وأنها تعمل كمحفظة للقرآن الكريم، وتقيم بمفردها في المنزل.


«مساعدة يليها غدر»

المتهم عاطل يدعى "فتحي" وشهرته "حمبوصة" سبق اتهامه في 4 قضايا سرقة بالوراق، وارتكب جريمته بدافع السرقة، بعد أن شوهد في وقت معاصر لوقوع الجريمة، المتهم اعتاد التسول والسرقة بعد وفاة والدته وزواج والده من سيدة أخرى، ويوم الجريمة صعد إلى العقار محل الواقعة، إلا أن أحد الجيران شعر بخطواته فأسرع بالنزول، وتصادف صعود المجني عليها حاملة أكياسا تحوي طلبات المنزل فعرض عليها مساعدتها.


ماذا فعل «حمبوصة» ؟

بعد أن ساعد القاتل الضحية في حمل الأكياس عنها حتى وضعها أمام باب شقتها، وعند مغادرته سمع حديث السيدة الخمسينية عبر الهاتف "أنا هنام كمان شوية"، من هنا بدأت خطته ليقرر العودة إلى المنزل بعد فترة قصيرة ويتسلل إلى الداخل بعد كسر الباب، ولكنه لم يجد سوى 20 جنيها وهاتفين.


«إسدال و14 طعنة»
شاء القدر أن تستيقظ المجني عليها محفظة القرآن، في الوقت الذي حاول فيه الجاني التسلل للخروج من عتبة بيتها، بعد أن سمعت وقع أقدامه، ولدى خروجه شعرت به الضحية، فأسرعت إلى شرفة إحدى الغرف للاستغاثة بالجيران، فطرحها أرضا وخنقها بـ"إسدال الصلاة" ثم سدد لها 14 طعنة بسكين المطبخ، وفر هاربا.


«التحريات وضبط القاتل»

انتقلت قوة من القسم إلى محل البلاغ، وتبين أن الجثة لسيدة وتدعى "أمل عبد القادر" 52 سنة، ترتدي ملابسها كاملة، وبها آثار خنق بالرقبة و14 طعنة متفرقة، وبعثرة في محتويات الشقة.

قامت الأجهزة الأمنية، بسماع، أقوال شهود عيان وتفريغ كاميرات المراقبة المُثبتة بالمحلات في المنطقة فضلا عن فحص علاقات الضحية والوقوف على وجود خلافات بينها وآخرين ترقى لارتكاب الجريمة.

عقب تقنين الإجراءات واستصدار إذن من النيابة العامة، أعد المقدم محمد ربيع خطة محكمة للإيقاع بالمتهم، ووجه بنشر أكمنة في الأماكن التي يتردد عليها الجاني، وتمكن معاونوه الثلاثة من ضبطه، وأقر بجريمته معللا السبب "أنا كنت هسرق وماشي"، واقتادت مأمورية من القسم المتهم إلى سرايا النيابة، والتي قررت حبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.

ترشيحاتنا