مركز «الهالة الثقافي» يستضيف مناقشة رواية «باري».. 18 يوليو

الكاتب إبراهيم أحمد عيسى
الكاتب إبراهيم أحمد عيسى

يستضيف مركز الهالة الثقافي حفل مناقشة رواية "باري.. أنشودة سودان" للكاتب الشاب إبراهيم أحمد عيسى، وذلك يوم الخميس 18 يوليو في تمام السادسة مساء.

 

وعن رواية "باري انشودة سودان"، فتدور في العصور الوسطى إبان فترة وجود العرب في جنوب إيطاليا، وكانت الرواية قد حازت جائزة كتارا فئة الرواية المنشورة.

 

إبراهيم أحمد عيسى هو روائي سكندري شاب صدرت له العديد من الروايات، والتي تندرج تحت بند الرواية التاريخية وهي طريق الحرير والبشرات وابق حيا وأخيرا باري.. أنشودة سودان، وأعاد "عيسى" طبع رواياته مع داري كتوبيا وتبارك، ووصلت باري لطبعتها العاشرة. 

 

ومن أجواء الرواية "ابتلعَ الغیمُ شمسَ العَشِیةِ، وتلاحمتْ سُحبه مزمجرةً برعدٍ یُنذر بصَیِّبٍ قریبٍ، قد یروي ظمأ غابةٍ لم تُودع ضوء النهار الأخیر. أسدلت الأشجارُ ظلالها مهیمنةً على فراغِ الغابة، وتوقف الهزیمُ، لیسودَ السكونُ مرةً أخرى، إلا أن یقطعَ الصمتَ بین الحینِ والآخر شدو كروان یترنم بین الأغصان.

 

كانت منهمكةً في استنشاقِ هواءٍ باردٍ، قادمٍ من ناحیة السفح حاملًا معه رائحة المطر، بینما راحت تُداعب بعض الأغصان الیانعة. رفعت إلى بقایا الشمس عینًا مكتحلةً بالشجن، تُنصت إلى غناء الكروان یُؤنس وحدتها ویمنحها سكینةً تحتاجها. یومیا تفر من الموت.. تُفلت من بین براثن مَن یشتهیها، لتراوغَ ذئاب الغابة، فتُمنَح فرصة للحیاة لیومٍ آخر. أرهفت السمع.. أهناك شيء یربضُ بین الأغصان المرتفعة؟.. ألقت نظرةً، قبل أن تعودَ للعبث بالحشائش".
 

ترشيحاتنا