نوال السعداوي توجه رسالة عتاب إلى الحركة النسائية المصرية

الدكتورة نوال السعداوي
الدكتورة نوال السعداوي

قالت الدكتورة نوال السعداوي، إنها مازالت تخضع للإشراف الطبي، وتواصل تلقي العلاج والرعاية الطبية في المنزل، حسب رأي الفريق الطبي المعالج، والذي رأى أنه من الأفضل لحالتها استكمال برنامج العلاج بالمنزل بعد خروجها من مستشفى الجلاء العسكري، ونظرًا لقرب مستشفى معهد ناصر من بيتها بشبرا، اتصلت وزيرة الثقافة، بوزيرة الصحة، لتحويل علاجها إلى مستشفى معهد ناصر.

وعبّرت "السعدواي"، عن عتابها على المجلس القومي للمرأة، ورئيسته الدكتورة مايا مرسي، والحركة النسائية، بشأن عدم الاهتمام بزيارتها والسؤال عنها خلال أزمتها الصحية الأخيرة، إذ تحتاج الدكتورة نوال السعداوي إلى إشراف طبي كامل، وممرضة خاصة لرعايتها وللاهتمام بشئونها الصحية واليومية.

وبدأت المشكلة الصحية للدكتورة نوال السعدواي، بخطأ طبي نتيجة عملية المياه البيضاء في العينين وعُولجت منه إلى حد ما، ولا تزال تحت المتابعة من الدكتور إيهاب يعقوب رئيس قسم العيون بالجلاء، كما أنها بسبب حالتها الصحية المتأخرة تعرضت للسقوط مرتين في بيتها، ونتج عن ذلك كسور بالضلوع وتأثير على الأجهزة الداخلية، وهي الآن تحت رعاية الأطباء الأخصائيين بجراحة المخ والأعصاب والأمراض الباطنية بمعهد ناصر، تحت إشراف الدكتور هاني راشد مدير المعهد، ويتولون علاجها من كافة المضاعفات وعمل التحليلات والإشاعات اللازمة لها.

وتساهم نوال السعداوي بمقالات منتظمة بجريدتي الأهرام والمصري اليوم، وقدمت أكثر من 70 كتابًا لتحرير العقل المصري والمرأة، ودفعت ثمنا لكلماتها وشجاعته، طوال حياتها.

ترشيحاتنا