بعد عام من الجريمة.. مفاجأة مأسوية تكشف مؤامرة أم وأولادها ضد الأب

المتهمتان
المتهمتان

كارثة حينما يتحول القلب إلى حجر وتصبح بلا رحمة لترتكب جريمة وتظن أنك بمنأى عن الحساب بمرور الزمن.. لكن سرعان ما ينكشف المستور ويفتضح الأمر.. هذا ما كشفه قطاع الأمن العام بإشراف اللواء علاء الدين سليم مساعد وزير الداخلية بعدما أزاح الستار عن قتلة رجل بالمنوفية تم دفنه من عام ظننا أن الوفاة طبيعية لتكون المفاجأة أن أبناءه وزوجته وراء الجريمة.

تفاصيل مثيرة كشفها بلاغ لمركز أشمون بتاريخ 25 يونيو من المدعو «م. م» 57 سنه عامل بالأوقاف مقيم بقرية الطراينة باشتباهه جنائياً في وفاة شقيقة خليل 58 سنه موظف والذي توفى بتاريخ 2018 وتم دفنه على أساس أن الوفاة طبيعية.

النيابة أمرت باستخراج الجثة وتشريحها لبيان سبب الوفاة وكانت المفاجأة في تقرير الطب الشرعي الذي أكد أن السبب تناول مادة سامة.

على الفور تم تشكيل فريق بحث برئاسة قطاع الأمن العام وبمشاركة مفتشي القطاع وضباط إدارة البحث الجنائي أسفرت جهوده عن كشف المستور وأن وراء ارتكاب الواقعة كل من زوجة المجني عليه «ن.ع» 43 سنه ربة منزل وابنيهما «يوسف وزهرة» 16 و18 سنه طالبان بالمرحلة الثانوية.

عقب تقنين الإجراءات أمكن ضبطهم  بمواجهتهم أعرفوا بارتكاب الواقعة لسوء معاملته لهم حيث قاما أبني المجني عليه بوضع مبيد حشري داخل كبسولة علاجه وعقب تناوله لها توفي وأخبرا والدتهما بالواقعة .
 

ترشيحاتنا