رئيس أفغانستان يزور باكستان في محاولة لتعزيز جهود السلام

أشرف غني
أشرف غني

سيزور الرئيس الأفغاني أشرف غني باكستان غدًا الخميس للقاء رئيس الوزراء عمران خان بعد أقل من أسبوع من استضافة إسلام اباد زعماء المعارضة الأفغان لبحث سبل إنهاء حرب مستمرة منذ 18 عامًا.

وتأتي زيارة غني الثالثة منذ عام 2014 في الوقت الذي تزيد فيه الجهود للتوصل لتسوية سياسية مع حركة طالبان، وإنهاء الحرب في أفغانستان، التي كثيرًا ما اتهمت باكستان بدعم الإسلاميين المتشددين.

وقال متحدث باسم غني في كابول "من المهم معرفة كم عدد الدول في المنطقة مثل باكستان‭ ‬مستعدة وما هو نوع المساعدة التي يمكن أن تقدمها لإحلال السلام في أفغانستان".

وقالت وزارة الخارجية الباكستانية إن الزيارة ستركز على تعزيز التعاون في مجالات من الأمن والسلام والمصالحة إلى التجارة والاقتصاد مضيفة أن مسؤولين ووفدا من رجال الأعمال سيرافق غني.

وعقدت طالبان ومسؤولون أمريكيون عددًا من جولات المحادثات، ويقولون إنهم اقتربوا من الاتفاق على جدولٍ زمنيٍ لانسحاب القوات الأجنبية وضماناتٍ بأن أفغانستان لن تستخدم كقاعدة لهجمات المتشددين على أهداف أمريكية.

إلا أنه تم استبعاد حكومة غني من المفاوضات بسبب رفض طالبان التعامل مع ما تعتبره نظام "ألعوبة" لا شرعية له.

ترشيحاتنا