خلال لقاءه بآئمة أثيوبيا..

صالح عباس: الأزهر حريص على التعايش السلمي واحترام الآخر

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء

أكد الشيخ صالح عباس وكيل الأزهر الشريف، أن الأزهر يقع على عاتقه منذ زمن بعيد صيانة التراث الإسلامي فضلاً عن انتهاجه نهج الوسطية والاعتدال لذا يجئ طلاب العلم من شتى بقاع الأرض لينهلوا من علماءه الأجلاء العلم الشرعي والمنهج الوسطي، فمن هنا كانت مكانة مؤسسة الأزهر كمؤسسة دينية دعوية تربوية اجتماعية شاملة.

 

جاء ذلك، خلال لقاءه بالأئمة المتدربين من دولة إثيوبيا الذين يتلقون دورتهم التدريبية بمنظمة خريجي الأزهر، مضيفًا أن الأزهر الشريف جاء لخدمة الإنسانية جمعاء وليس للمسلمين فقط، ويمثل هذا الدور واحدًا من أهم أدواره في العالم وهو التأكيد على ضرورة التعاون والحرص الشديد على التعايش السلمي واحترام الآخر ومراعاة المشترك الإنساني الذي يجمع العالم.

 


 وأشار إلى أن أثيوبيا ليست بدولة بعيدة عن مصر لا جغرافيا ولا ثقافيًا فإثيوبيا تعتبر جزءًا هاما من الكيان الإفريقي مما يؤكد على التوافق والترابط الوثيق في شتى الأفكار والمصالح، فمن باب أولى أن يتواجد أئمة وعلماء أثيوبيين على أرض الكنانة مصر واستضافة الأزهر الشريف والمنظمة العالمية لهم لتلقيهم دورة تدريبية شاملة تساعد أئمة أثيوبيا وعلماءها في امتلاك وسائل دحض الفكر المتطرف فكريا وعلميا، الذي بات ينتشر في الكيان الإسلامي بل والعالمي، والإسلام برئ من هذا الفكر المنحرف لأنه يهدم ولا يبني يخرب ولا يدمر، عكس رسالة الإسلام فهو دين الحياة وليس عدوًا لها.

 

وطالب المتدربين، بتأدية واجبهم الدعوى في حمل رسالة الأزهر الذي ينهج نهج الإسلام الوسطى المعتدل الذي لا إفراط فيه ولا تفريط لأهل بلادهم عند عودتهم .
 

ترشيحاتنا