٩فنانين في القائمة السوداء لدى الجمهور المصري آخرهم «التقيلة»

صباح وميريام فارس
صباح وميريام فارس

أثارت مجموعة من الفنانين حالة من الجدل في الآونة الأخيرة، بسبب تصريحاتهم ضد مصر بداية من الفنانة صباح حتى "التقيلة " ميريام فارس .

وترصد لكم "بوابة  أخبار  اليوم " فنانين متهمون بالإساءة  إلي مصر: 

صباح
الفنانة صباح منعت من دخول مصر في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، فبعد أن منحها الجنسية المصرية تراجع عنها وسحبها منها مرة أخرى، وصدر قرار أيضا بحظر إذاعة أغانيها في الدول العربية، وذلك بسبب لقائها مع مطرب يهودي كانت تعرفه منذ الطفولة لأنه عاش في لبنان قبل أن يغادرها لإسرائيل، ولكن الصحف العربية ضخمت الموضوع وتناقلت الشائعات، وكان هذا سببا في منعها من دخول مصر.

وردة
  الفنانة وردة في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، منعت الفنانة الجزائرية "وردة" في ستينات القرن الماضي من دخول مصر، وذلك بعد انتشار شائعات حول وجود علاقة بينها وبين المشير عبد الحكيم عامر، وحققت المخابرات في هذه الشائعة، فوجدت أن وردة هي من أطلقتها، فصدر قرار بترحيلها من مصر ومنعها من دخولها، ولكنها تمكنت من العودة لمصر في السبعينات بعد وفاة عبد الناصر بقرار من الرئيس الراحل أنور السادات.


ميس حمدان
اتُهمت بالإساءة للشعب المصري من خلال برنامجها «100 مسا»، الذي كانت تقدمه على التليفزيون الرسمي، ووصفت المصريين بـ«المتحرشين»، مما دفع المحامي عبدالحميد شعلان، رفع دعوى قضائية، مطالبًا بإيقاف البرنامج، وفي المقابل نفت «حمدان» إساءتها للمصريين الذين أكرموها وفتحوا لها أبوابهم.

عمرو واكد
 يعتبر من أول الفنانين الذين أيدوا حكم الرئيس المعزول محمد مرسي، خلال فترة توليه حكم مصر أعقاب ثورة 25 يناير 2011، ودائما ما يقوم بمهاجمة النظام والرئيس عبدالفتاح السيسي، كما يهاجم موقف الإعلام تجاه النظام، ولجراءة تصريحاته ضد النظام تم إسقاط عضويته في نقابة الفنانين، ورفعت العديد من القضايا ضده منها تهمة الخيانة العظمى لدولته مصر، ويعيش حالياً عمرو واكد فى مدينة برشلونة بإسبانيا.

صافيناز
أثارت الجدل وتعرضت للهجوم، بعدما ظهرت في إحدى الحفلات ببدلة رقص تشبه علم مصر، وفي لقائها مع الإعلامي معتز الدمرداش، لبرنامجه «مصر الجديدة»، اعتذرت عن هذا التصرف، مشيرة إلى أنها لم تقصد الإساءة لمصر.

خالد أبو النجا 
ابتدي خالد أبو النجا للهجوم على النظام المصري والوقوف ضد بعد فض اعتصام رابعة، واعترض على عزل محمد مرسي والإطاحة بجماعة الإخوان من حكم مصر، ومن يومها وهو يستمر فى التحريض السافر ضد مصر ومؤسساتها وقيادتها، وأخر هذه الاشياء هو حضوره مؤتمرا صحفيا في واشنطن مع بعض الجهات المعادية للدولة المصرية التى تقوم بنشر بيانات كاذبة ومغلوطة عن الأوضاع السياسية والاقتصادية فى مصر، بجانب تحريضه المجتمع الدولى على الدولة المصرية ومؤسساتها والاستقواء بالخارج، مطالبا بالتدخل الأجنبى فى الشأن الداخلى المصرى وذلك بهدف الإساءة لسمعة مصر فى الخارج، ومثله مثل عمرو واكد أسقطت عضويته من نقابة الفنانين.

شيرين عبدالوهاب
أثناء إحياء حفلها في البحرين أساءت لمصر، بعد تعليق المطربة على إحدى المستمعين لأغنيتها «مشربتش من نيلها» بقولها «هيجيلك بلهارسيا»، وتكرر الاتهام مرة ثانية بعد تصريحها في إحدى حفلاتها بالبحرين: «أيوه كدة أقدر أتكلم براحتي..عشان في مصر اللي بيتكلم بيتسجن».

محمد شومان
محمد شومان من أكبر الداعمين لجماعة الإخوان وفكرهم منذ ثورة 25 يناير، ودائما ما يهاجم النظام بعد هروبه إلى تركيا وصدر ضده حكم بالسجن لمدة 5 سنوات مع الشغل وغرامة 500 جنيه بتهمة إذاعة أخبار كاذبة، وفى تركيا التقى شومان بهشام عبد الله، ودائما ما يقومون هناك بشن هجوما عنيفا على الفن وأهله من خلال برامجهم على قناة "الشرق" الإخوانية، بجانب تقديم أعمال تمثيلية هناك عديمة القيمة.

ميريام فارس
تصريحات أطلقتها ميريام فارس، خلال المؤتمر الصحفي المقام على هامش فعاليات مهرجان موازين للموسيقى في المغرب، بعد سؤالها وجهه لها أحد الحضور عن سبب غيابها عن تقديم الحفلات في مصر، وردت قائله «أصبحت تقيلة على مصر» وهو ما أثار عاصفة من الهجوم ضدها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
كانت بداية ميريام فارس في لبنان بعد مشاركتها في برنامج "ستديو الفن"، ثم أطلقت أول ألبوماتها الغنائية بعنوان "أنا والشوق" عام 2003، ولكن شهرتها الحقيقية بدأت من مصر؛ حيث أطلقت بعد عامين ثاني ألبوماتها بعنوان "ناديني" والذي حقق لها انتشارًا في الوطن العربي.


 

ترشيحاتنا