فيديو| من الغلط لـ«الاعتذار».. القصة الكاملة لأزمة «التقيلة» ميريام فارس

ميريام فارس
ميريام فارس

بعدما أثارت موجة غضب واسعة على مدار الساعات الماضية بسبب تصريحاتها خلال مؤتمر صحفي على هامش مشاركتها في مهرجان «موازين» الغنائي بالمغرب والتي قالت خلالها: «بقيت تقيلة على مصر».. أصدرت ميريام فارس بيان منذ قليل اعتذرت فيه للشعب المصري عن تصريحها المستفز.

 

رصدت عدسة فيديو «بوابة أخبار اليوم» أهم النقاط التي ناقشتها ميريام فارس خلال مؤتمرها الصحفي، وكانت أهمها وأغربها التي فتحت النار عليها من قبل الجمهور والشعب المصري هو تصريحها المستفز - لماذا لا أزور مصر؟ بصراحة منذ اندلاع ثورة يناير وطلبي في حفلات بمصر أصبح أقل، كما أن أجرى ارتفع جدا وأصبح كبيرا على متعهدي الحفلات.. بالبلدي «بقيت تقيلة على مصر».

 

 

وعقب التصريح، أصبحت ميريام فارس حديث «السوشيال ميديا» في أقل من 24 ساعة بعد هذا التصريح، حيث أثارت بتصريحها موجة من الغضب العارم بين جموع الشعب المصري، خاثة وأن مصر بلد الفن والفنانين والجمهور المصري هو من يعطي الفنان المبتدئ اسم وشهرة ، وكانت من ضمنهم ميريام فارس ولكنها ضربت بكل هذا عرض الحائط وسقطت في «ذلة لسان» لم تكن في حسبانها. 

 

تصريح صادم من ميريام فارس: «أنا تقيلة على مصر» (فيديو)

 

«الهجوم والسخرية بالجملة»


لاقت ميريام فارس الكثير من الانتقادات والهجوم عليها من قبل زملائها من نجوم الفن، خارج مصر وداخلها، حيث بدأ وليد منصور بالسخرية منها قائلاً :" «بالنسبة للفنانة التقيلة على مصر كام كيلو يعنى بظبط علشان أقدر أحسب تقيلة بجد وإلا إيه.. والله العظيم عيب أنت كنت بتخدي 20 ألف دولار لما كنا بنشتغل والدولار كان 7 ج يعني ما يوزي 140 ألف جنيه يعنى يا دوب ثمن إيجار السماعات في حفلة من الي بعملهم لعمرو دياب أو تامر حسني أو حماقى او شرين  يا تقيلة أنت».

 

رامي جمال لـ «ميريام فارس» «لما يجي اسم مصر تقفي باحترام»

 

إقرأ أيضاً : 7 نجوم عرب تفوقت أجورهم على «ميريام التقيلة».. «هيفاء» الأغلى

 

وقال الشاعر «أمير طعيمة» على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «معظم نجوم الصف الأول في لبنان أقاموا حفلات في مصر بعد الثورة، زي إليسا ونوال ونانسي وراغب، وحتى العظيمة ماجدة الرومي وغيرهم، وأنا وأنتي عارفين الأرقام، وأنهم بياخدوا أجر يفوقك بمراحل، والفرق الكبير بينهم وبينك».

 

آخر حفل لميريام «التقيلة».. حضره 50 فردا وتقاضت 15 ألف دولار

 

وأضاف طعيمة: «بلاش مصر يا ميريام، إن مكانش من باب الأدب يبقي من باب الذكاء».


أما الفنان رامي جمال فهو من أكثر الفنانين هجوماً على ميريام فارس على العلم بالصداقة القوية بينهما ، قال: «الفنانة الى بتقول انا بقيت تقيله على مصر ليا عندها فلوس بقالها سنة والله ادفعيهم الأول يا تقيلة».


وأضاف : «لما تيجي سيرة بلدنا هنسى اَي صداقة أو زمالة لما يجي اسم البلد اللي هي وناسها شهروكي تقومي تقفي احترام».

 

ميريام «التقيلة».. عمليات تجميل بالجملة من أجل إخفاء التجاعيد| صور

 

ومن جانب آخر هاجم الموسيقار حلمي بكر، ميريام فارس بطريقته الساخرة التي يعرفها الوسط الفني كله قائلاً: «بقت ثقيلة على مصر من ناحية أيه بالظبط، الغنا ولا الرقص، إذا كان على الرقص فطابور الفراخ مليان كتير، وإذا كان على الغناء فحدث ولا حرج».

 

واستكمل بكر حديثة بأن ميريام لا تمتلك صوت من الأساس ليتم مقارنتها مع باقي الفنانين المصريين أو العرب ولكنها تعتمد على الرقص والاستعراض ولهذا السبب لا يمكن أن يطلق عليها مطربة.

 

أحمد موسى يرد على ميريام فارس: «شبعتي بعد جوع»

 

«منع دخول ميريام فارس لمصر»


وأخيراً انتهت حفلة السخرية والهجوم برفع دعوى قضائية على ميريام فارس تطالب بمنع دخولها مصر، حيث تلقت السلطة القضائية أول دعوى مستعجلة لمنع دخول المطربة اللبنانية ميريام فارس الأراضي المصرية ، وجاء في الدعوى  «إن المطربة قالت في تصريحاتها أنها صارت ثقيلة على مصر، وإن متطلباتها صارت أكبر من أن يتحملها منظمو الحفلات، وهو ما يعتبر إساءة غير مقبولة لمصر وشعبها».

 

وأضافت الدعوى، إن زيادة أجر ميريام فارس ليس مبررا لتقول إنها صارت ثقيلة على مصر، وإن الفترة الأخيرة شهدت مشاركة العشرات من نجوم الغناء العالميين في حفلات مصرية وأغلبهم تقاضوا أضعاف ما تتقاضاه ميريام.

 

«أنت ولا العالمي ياني؟».. دعوى مستعجلة لمنع دخول ميريام فارس مصر

 

«الاعتذار وتحيا مصر»


وخرجت الفنانة اللبنانية ميريام فارس عن صمتها وسط كل هذه الانتقادات وتقدمت باعتذارها للفنان هاني شاكر نقيب الموسيقيين بمصر، قائلة: «انه تم فهم كلماتها وتعبيرها بشكل خارج السياق وانه تم تحريف المعنى، مشيرة الى انه لايمكن لأحد أن يزايد على حبها وتقديرها لمصر وشعبها».

وجاء بيانها مخاطبة الشعب المصري والذي أرسلته إلى الفنان هاني شاكر بصفته رمزا فنيا مصريًا وعربيًا ونقيبًا للموسيقيين المصريين كالتالي:

«أتوجه بكلامي للشعب المصري الحبيب, على هامش المؤتمر الصحفي الذي أجريته البارحة بتاريخ 22-6-2019 ضمن فعاليات مهرجان موازين وعلى هامش السؤال الذي طرح عليي وهو: "لماذا قلَت حفلاتك اليوم في مصر علماً أنك كنت في بداياتك تقيمين حفلين لثلاثة في الأسبوع؟»

وكان جوابي واضحاً، أن مع مرور الوقت كبرت وتطورت فنياً وأصبحت متطلباتي أكبر وصارت شوي تقيلة على مصر بما معنى كبرت متطلباتي على المتعهدين المصريين الذين كنت أتعامل معهم في بداياتي.

وأعيد وأكرر قلتُ : صارت يعني أصبحَت وليس صِرتُ يعني أصبحتُ والفرق شاسع، وأكملت كلامي قائلة : لهذا السبب قلّت حفلاتي في مصر أي لم أعد أحيي حفلتين أو ثلاثة في الأسبوع وهذا منطقي جداً حالي كحال جميع النجوم العرب الذين يحيون حفلتين أو ثلاثة في السنة وليس في الأسبوع الواحد في بلدنا الثاني مصر.

وتابعت قائلة : «أنا لم أتعالي على زملائي الفنانين كما حاول البعض تحريف كلامي والإصطياد في الماء العكرة، ولم أتعالى على الشعب المصري أنا التي وفي كل مقابلاتي الصحفية أقول وأعيد أنني انطلقت من لبنان ولكن نجوميتي منحتني إياها مصر، أرجوكم لا أحد يحاول أن يزايد على محبتي واحترامي وتقديري لجمهورية مصر العربية والشعب المصري الحبيب.

وقالت « يؤسفني أن لهجتي اللبنانية وردّي المختصر فتح مجال لجدال كبير وسوء تفاهم أكبر. أعتذر من الشعب المصري فقد خانني التعبير باللبناني وكما قلت في المؤتمر الصحفي البارحة "تحيا مصر" أعيد وأكرر : "تحيا مصر"».

ترشيحاتنا