روسيا ترفض اتهامها بالتورط في كارثة تحطم الطائرة الماليزية شرق أوكرانيا

الخارجية الروسية
الخارجية الروسية

رفضت وزارة الخارجية الروسية الاتهامات الموجهة ضد روسيا من قِبل مجموعة التحقيق المشتركة في كارثة تحطم الطائرة الماليزية شرق أوكرانيا في عام 2014، معتبرةً أن "هذه الاتهامات لا أساس لها".

وقالت الخارجية الروسية في بيان اليوم، إن "التصريحات الصادرة عن مجموعة التحقيق المشتركة حول تورط العسكريين الروس في كارثة طائرة بوينج (إم إتش 17) الماليزية شرق أوكرانيا تبعث على الأسف".

وأضافت أن "مجموعة التحقيق المشتركة في هذه الحادثة توجه مجددا اتهامات ضد روسيا لا أساس لها على الإطلاق"، معتبرة أن "الهدف من وراء ذلك هو تشويه سمعة روسيا أمام المجتمع الدولي".

وتابعت وزارة الخارجية الروسية أن "مجموعة التحقيق المشتركة أعطت أوكرانيا فرصة لتزوير الأدلة فيما يتعلق بكارثة الطائرة الماليزية ورفع المسئولية عنها لعدم إغلاق مجالها الجوي".

وكانت طائرة (بوينج-777) التابعة للخطوط الجوية الماليزية التي كانت متجهة من العاصمة الهولندية أمستردام إلى العاصمة الماليزية كوالالمبور قد تحطمت في مقاطعة دونيتسك شرق أوكرانيا يوم 17 يوليو 2014، حيث لقي جميع ركاب الطائرة البالغ عددهم 298 شخصا مصرعهم، بينهم 193 شخصا يحملون الجنسية الهولندية.
 

ترشيحاتنا