المجلس الأعلى للثقافة يكرم رموز التربية في مصر

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية


كرم المجلس الأعلى للثقافة اليوم، عددًا من رموز التربية بجمهورية مصر العربية؛ لما قدموه من إسهامات وتضحيات لتطوير وتدعيم مجال التربية في مصر، وذلك خلال ندوة (قراءة في أعمال وتأثير رواد أعلام الفكر التربوي).

والمكرمون هم (الدكتورة كوثر حسين كوجك أول عميد لكلية التربية جامعة حلوان - الدكتور فليب إسكاروس أستاذ باحث غير متفرغ بالمركز القومي للبحوث التربوية والتنمية بشعبة بحوث السياسات التربوية - الدكتور فايز مراد مينا أستاذ متفرغ بكلية التربية جامعة عين شمس - الدكتور عبد السميع سيد أحمد أستاذ أصول التربية بكلية التربية جامعة عين شمس).

وأشاد مقرر الندوة وعميد كلية التربية بجامعة عين شمس الأسبق الدكتور محمد المفتي، خلال كلمته في بدء الاحتفالية، بلجنة التربية وحسن اختيارها لهذه الكوكبة من رموز الفكر التربوي الذين أثروا مجال التربية بأبحاثهم ودراساتهم ومؤتمراتهم التي كانت للأجيال المتعاقبة خير موروث لتدعيم وتطوير مجال التربية، واصفًا المكرمين بالقدوة الحسنة لكل من جاء بعدهم في هذا المجال وهم أيضًا رأس المال المعرفي الذي يبقى عبر الزمان.

من جهته، قال الدكتور شبل بدران مقرر لجنة التربية بالمجلس الأعلى للثقافة: "إنه حضر عددًا من التكريمات لكن أغلبها كانت لرموز قد رحلوا عنا، لذا فقد قررت لجنة التربية في اجتماعها الأخير أن تقدم احتفالية لتكريم رموز التربية ممن لا يزالون باقين بيننا".

وأشار بدران إلى أن التكريم جاء بناء على معيارين الأول: أن يكون المكرم قد ساهم في مجال التربية بإسهامات ساعدت على تطوير وتدعيم المجال، أما المعيار الثاني فألا يكون المكرم من أعضاء اللجنة، وأن هذا هو التكريم الثاني على التوالي التي تقدمه لجنة التربية بالمجلس الأعلى للثقافة.

وبدوره، أعرب الدكتور شريف عوض رئيس الإدارة المركزية للشعب واللجان بالمجلس، عن مدى سعادته كونه يشعر بوجود طاقة إيجابية وإحساسًا بالدفء متواجد داخل القاعة، حيث يتم تكريم رموز ثقافية وتربوية أثرت في تطوير وتدعيم المجال التربوي ملهمين بذلك جيل الشباب الصاعد. 

وقال عوض: "إن فكرة إيجاد الجيل الجديد لباحثين وتربويين يتم تكريمهم وهم على قيد الحياة من قبل مؤسسة ثقافية كبيرة ومهمة مثل المجلس الأعلى للثقافة، يعد مصدرًا لإلهامهم وإعطائهم الطاقة الإيجابية، وبناء على هذا نجد أن المجلس مؤخرًا أخذ على عاتقه فكرة تكريم الرموز وكبار الباحثين، ومناقشة أبحاثهم وكتبهم وهو ما يعد من أهم التكريمات التي يقوم بها المجلس حاليًا".
 

ترشيحاتنا