المنظمة العالمية لخريجي الأزهر لـ«متدربي أثيوبيا»: انشروا صحيح الدين

صورة موضوعية
صورة موضوعية

أكد الدكتور محمد عبدالفضيل القوصي نائب رئيس مجلس إدارة المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، أن العالم الإسلامي في عصرنا اليوم بحاجة إلى أئمة ودعاة يمتلكون أدوات الدعوة مع نشر صحيح الدين، وروح السلام والنقاء وترسيخ القيم الأخلاقية وتفتيح عقول الناس لأهمية النهضة البنائية وليست الهدمية الدامية.

 

جاء ذلك، خلال لقاءه بالأئمة والدعاة الأثيوبين الذين يتلقون دورتهم التدريبية بالمنظمة العالمية لخريجي الأزهر.

 

ودعا الدكتور القوصي، خلال اللقاء الأمة الإسلامية لوقف النزاعات فيما بين أبنائها التي تؤدي للبغضاء والقتل واستحلال دم بعضنا البعض، فالعالم كله يتقدم ويعلو تكنولوجياً وعلميا، ونحن مازلنا نختلف في الفروع الجزئية من الدين، فلابد من بذل الجهد والعمل فى إعمار الأرض كخلفاء الله على أرضه.

 

وقال القوصي المتدربين: "عليكم بنشر صحيح الدين الوسطي الحنيف الذي يدعو إلي دحض أفكار المتطرفين، ونقل ثمار ماتتلقونه خلال الدورة لأبناء بلادكم، ونشر روح السلام والنقاء عند عودتكم في وجه تيارات الإرهاب والخراب والقتل، مع إعلاء قيمة النهضة الحضارية والبنائية في عقول الناس".

 

جدير بالذكر، أن تلك الدورة تأتي ضمن دورات المنظمة لتدريب أئمة العالم الإسلامي على تفكيك الفكر المتطرف ونشر الوسطية والاعتدال وقبول الآخر، يشارك بهذه الدورة 13خطيباً وإماماً من أثيوبيا.

 

ترشيحاتنا