«لحوم نباتية» تزرع في أحواض بديلة للحيوانات

"لحوم نباتية" تزرع في أحواض بديلة للحوم الحيوانات
"لحوم نباتية" تزرع في أحواض بديلة للحوم الحيوانات

أفادت صحيفة «إندبندنت» البريطانية أن شركة الاستشارات العالمية «إيه تي كيرني» أعلنت عن تقرير جديد بناء على مقابلات مع خبراء الصناعة، الذين يتوقعون أن 60% من منتجات اللحوم التي نستهلكها في عام 2040 لن تأتي من الحيوانات، وإما أن تكون بدائل نباتية أو أن يتم زرعها في أحواض.

ويتم إنشاء اللحوم المستزرعة من خلال نمو الخلايا «الأسية» في المفاعلات الحيوية ولا تنطوي على ذبح الحيوانات، ويشير التقرير إلى أن ذلك التحول نتيجة لتزايد الوعي بالنتائج البيئية للطرق التقليدية لزراعة اللحوم، والطلب المتزايد على البدائل النباتية، بحسب صحيفة «إندبندنت» البريطانية.

ينتج هذا النوع من اللحوم عن طريق استخراج خلية من حيوان حي وانتشارها خارج جسم الحيوان باستخدام مفاعل حيوي، ويؤكد التقرير أن النتيجة هي اللحم المطابق لذلك المنتَج تقليديًا، مشيرًا إلى أنه على الرغم من أن الشركات الناشئة قد أنتجت نماذج أولية مختلفة، إلا أن منتجات اللحوم المستزرعة ليست متاحة تجاريًا بعد.

تقدر «إيه تي كيرني» أنه تم استثمار ما يقرب من مليار دولار في بدائل اللحوم النباتية، كما ينظر الكثيرون إلى صناعة الماشية الواسعة النطاق باعتبارها شرًا لا لزوم له، مع مزايا استبدال اللحوم النباتية الجديدة واللحوم المستزرعة على اللحوم المنتجة تقليديًا، فإنها مسألة وقت فقط قبل أن تحصل على حصة كبيرة في السوق، وفقًا لـ«إندبندنت».

ويشير التقرير إلى أن اللحوم المستزرعة ستثبت أنها الأكثر شعبية على المدى الطويل، حيث ستمثل 35% من جميع اللحوم المستهلكة في عام 2040، والبدائل النباتية ستكون ضرورية في الفترة الانتقالية.

ويدعم هذا النهج التحول العام نحو استهلاك أنواع البروتينات الأخرى مثل البقوليات والمكسرات، نتيجة لاتجاهات نمط الحياة الجديدة، وكلها تهدف إلى اتباع نظام غذائي أكثر استدامة وأكثر صحة.
 

ترشيحاتنا