انتخابات جواتيمالا| رحيل الرئيس الذي اعترف بالقدس عاصمةً لإسرائيل

بنيامين نتنياهو وجيمي موراليس
بنيامين نتنياهو وجيمي موراليس

تعيش جواتيمالا اليوم الأحد 16 يونيو على وقع انتخاباتٍ رئاسيةٍ يُنتظر أن تفضي في النهاية إلى انتخاب رئيسٍ جديدٍ في البلاد التي تعاني أوضاع اقتصادية صعبة في الفترة الأخيرة.

ويخوض السباق 19 مرشحًا ليس من المتوقع فوز أحدهم من الجولة الأولى، التي تلزم حصول المرشح على نسبة "50%+1" من أصوات الناخبين للفوز من دون الحاجة لجولة إعادة.

وهو ما يُرجح أن تفضي الأمور في النهاية إلى جولة تصويت ثانية ستُجرى يوم 11 أغسطس المقبل بين المرشحين اللذين سيحصلان على أكبر عدد من الأصوات في الجولة الأولى.

أبرز المرشحين

وتتقدم السباق السيدة الأولى السابقة ساندرا توريس المنتمية لحزب الأمل من أجل الوحدة الوطنية (يو.إن.إي) الممثل لتيار يسار الوسط.

ووفقًا لاستطلاعات الرأي تحظى ساندرا توريس التي وعدت بنشر الجيش في الشوارع لمكافحة عنف عصابات المخدرات وببرامج رفاه لمكافحة الفقر بتأييد نحو 20 في المائة من الناخبين، وذلك نقلًا عن وكالة "رويترز" البريطانية.

ويتأخر أقرب المرشحين الآخرين عنها ببضع نقاط مئوية، وبينهم المحافظ أليخاندرو جياماتي، الذي يخوض الانتخابات الرئاسية للمرة الرابعة، وإدموند موليه، وهو مسؤول سابق في الأمم المتحدة والذي حققت حملته تقدما مع اقتراب الاقتراع.

رحيل موراليس

وسيخلف المرشح الفائز الرئيس المحافظ جيمي موراليس وهو مذيع تلفزيوني سابق شابت حكمه اتهامات بالفساد أثارها محققون تدعمهم الأمم المتحدة.

وتولى جيمي موراليس (50 عامًا) رئاسة جواتيمالا، الدولة الواقعة في منطقة أمريكا الوسطى، مطلع عام 2016، ليخلف حينها الرئيس السابق أليخاندرو مالدونالدو أجيري.

وجيمي موراليس هو الرئيس الذي سار على نهج نظيره الأمريكي دونالد ترامب في أواخر ديسمبر 2017، وأعلن اعتراف بلاده بالقدس عاصمةً لإسرائيل.

كما قام موراليس بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس مع حلول منتصف مايو 2018، تزامنًا مع الذكرى السبعين لقيام دولة الاحتلال الإسرائيلي، والذي يمثل ذكرى النكبة للعرب والفلسطينيين.

وبذلك كانت جواتيمالا ثاني دولة في العالم تعترف بالقدس عاصمةً لإسرائيل وتقوم بنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس بعد الولايات المتحدة.

ترشيحاتنا