«ردا على روان».. محمد هنيدي يتحدى طفلة السوشيال ميديا

محمد هيندي يتحدى طفلة السوشيال ميديا.. «ردا على روان»
محمد هيندي يتحدى طفلة السوشيال ميديا.. «ردا على روان»

بملامح هادئة، وتسريحة شعر طفولية، وبشرة تكسوها ابتسامة بريئة، بـ«مريلة المدرسة الكُحلي»، شاركت الفتاة العشرينية «روان» صورتها في فترة الطفولة على موقع التواصل الاجتماعي «توتير»، لتتحول بعدها إلى تريند على السوشيال ميديا، وتكون حالة دفعت الكثير إلى مقارنة أنفسهم بها ووضع صورهم الطفولية بجوارها.

 

الفنان محمد هنيدي دخل في تلك الحالة التي فرضها «التريند»، فنشر صورة له وهو صغير عبر حسابه الخاص على موقع «تويتر»، بجوار صورة «روان» وعلق عليها قائلا: «ردًا على روان وقام بالإشارة لها».

«روان أكرم» تبلغ من العمر حاليا 20 عاما، وهي من قاطنى مدينة طنطا، وخطفت الأنظار بعد أن شاركت صورتها فى مرحلة الطفولة، حيث تفاعل معها عدد كبير من مستخدمى "تويتر"، مشيدين بملاحمها وجمالها فى مراحل عمرها.

 

لم يتوقف الأمر على منصة "تويتر" فقط، حتى انتشرت الصورة عبر موقع التواصل الاجتماعي، "فيسبوك"، مطالبين الرواد بوضع صورهم في مرحلة الطفولة، للمقارنة مع "روان".    الفتاة روان بصورتها الحالية

 

 

ترشيحاتنا