«شراء لعب الأطفال وإعداد الأكل الشهي».. أبرز طقوس «المنايفة» بعيد الفطر

«شراء لعب الأطفال وإعداد الأكل الشهي».. أبرز طقوس «المنايفة» بعيد الفطر
«شراء لعب الأطفال وإعداد الأكل الشهي».. أبرز طقوس «المنايفة» بعيد الفطر

يأتي عيد الفطر بقرى ومراكز محافظة المنوفية، ليحمل جميع مظاهر السعادة والبهجة والتي تغمر المنازل والشوارع.. وفي مدينة شبين الكوم، ترتسم ملامح استقبال عيد الفطر المبارك بانتشار الأسر والعائلات لشراء ملابس العيد للأطفال والصغار، كما يقوم الآباء باصطحاب الأبناء لمحال بيع لعب الأطفال والتي تنتشر بكثرة بشوارع المدينة مابين محلات للجملة وأخرى للبيع بنظام التجزئة.

 

 ومن جهة أخرى تشهد المنازل بقرى المنوفية كرنفالات واحتفالات توارثتها الأجيال، حيث يتكاتف الأهل والجيران لتقديم المساعدة في إعداد صواني البسكويت والقراميش كنوع من مظاهر البهجة والسعادة، كما يقوم الآبناء بمساعدة الأهل في إعداد العجائن وتقطيع ونقش الكعك بمختلف ألوانه، بينما تقوم الفتيات والصبايا بتزويد عجين الكعك بالمكسرات لإضفاء نكهة مميزة عليه.

 

 كما تقوم ربات البيوت بإعداد جميع أنواع الأطباق والصواني لاستقبال الضيوف من الأهل والأقارب طوال أيام عيد الفطر المبارك، حيث يتم شراء الترمس والفول السوداني وأنواع الشكولاتة وتجهيزها على مائدة مخصصه لضيوف العيد.

 

 وفي ريف محافظة المنوفية، يحل اللبن بمختلف منتجاته ضيفا عزيزا على موائد الضيافة، فضلا عن أطباق الأرز باللبن واللبن الرايب والجبن القريش.

 

وتشهد موائد الغذاء بمنازل المحافظة، تقديم وجبات اللحم بأنواعها، ومنها الفتة بالأرز والكفتة بعد إعدادها لدى محلات الجزارة، ويشارك الأبناء في تجهيز المفته ومشاهدة جميع مراحل إعدادها وطهيها قبل الإقدام على تناولها كوجبة شهية.

ترشيحاتنا