ثاني نهائي إنجليزي.. ليفربول للنجمة السادسة وتوتنهام لكتابة التاريخ

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

ساعات قليلة وتنطلق المواجهة المرتقبة بين فريقي ليفربول وتوتنهام هوتسبير، في نهائي دوري أبطال أوروبا، والتي ستقام على ملعب "واندا ميتروبوليتانو"، بالعاصمة الإسبانية مدريد.

ليفربول بقيادة نجمنا المصري محمد صلاح، يرغب في معانقة كأس "ذات الأذنين" للمرة السادسة في تاريخه، بعدما فشل في التتويج بدوري الأبطال في الموسم الماضي بالخسارة أمام ريال مدريد بنتيجة 3-1.

وسيكون نهائي النسخة الحالية لدوري أبطال أوروبا، هو النهائي الثاني على مدار التاريخ الذي يجمع بين ناديين إنجليزيين، بينما يعد النهائي السابع على مدار التاريخ الذي سيجمع بين ناديين من دولة واحدة.

ويعود النهائي الأول الذي جمع بين ناديين من إنجلترا إلى موسم 2007-2008 عندما واجه مانشستر يونايتد نظيره تشيلسي، وحسم الأول وقتها اللقاء لصالحه بركلات الجزاء الترجيحية بنتيجة 6-5 بعد نهاية الوقت الأصلي والشوطين الإضافيين بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما.

نهائي موسم 2018-2019، بين ليفربول وتوتنهام هو ثاني نهائي يجمع بين ناديين من إنجلترا لتضمن بلاد الضباب لقب النسخة الحالية.

وفيما يتعلق بالمباريات النهائية لدوري الأبطال، والتي تجمع بين ناديين من دولة واحدة، جمعت ثلاث نهائيات بين ناديين من إسبانيا، حيث كانت الأولى في نهائي 1999-2000 بين ريال مدريد وفالنسيا وحسمها الميرنجي لصالحه بثلاثية نظيفة.

أما الثانية فكانت في نهائي 2013-2014 والتي جمعت بين ريال مدريد وأتلتيكو مدريد، وحسمها الريال لصالحه بأربعة أهداف لهدف، وتكرر نفس السيناريو في نهائي 2015-2016 حيث فاز وقتها ريال مدريد بركلات الترجيح بنتيجة 5-3 بعد نهاية الوقت الأصلي والشوطين الإضافيين بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما.

وشهد موسم 2002-2003 نهائيا إيطاليا بين فريقي إي سي ميلان ويوفنتوس، وحسمها الأول لصالحه بركلات الترجيح بنتيجة 3-2 بعد نهاية الوقت الأصلي والشوطين الإضافيين بالتعادل السلبي.

وكان طرفا نهائي أبطال أوروبا لموسم 2012-2013 ألمانيا بين فريقي بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند، وحقق خلالها الأول اللقب بالفوز بهدفين لهدف.

الأرقام ترجح كفة ليفربول وكلوب على توتنهام وبوكيتينو، في مواجهات الثنائي بين المدربين مع ليفربول وتوتنهام، حيث أقيمت 9 مباريات بينهما وحقق المدرب الألماني الفوز في 4 مباريات وتعادل 4 مباريات وخسر في مباراة وحيدة أمام المدرب الأرجنتيني.

المدرب ماوريسيو بوكيتينو واجه ليفربول في 14 مناسبة من قبل عندما كان يقود المهمة التدريبية لفريق ساوثامبتون قبل الانتقال إلى توتنهام، والتفوق كان من نصيب الريدز حيث حقق الفوز على المدرب الأرجنتيني في 7 مباريات وتعادل في 4 مباريات وخسر في 3 مباريات.

والتقى ليفربول وتوتنهام هذا الموسم في مباراتين بالدوري الإنجليزي الممتاز، حيث حقق الريدز الفوز ذهابا وإيابا بنتيجة 2-1.

ويرغب المدربان الألماني يورجن كلوب والأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو في كتابة اسمهما إلى قائمة الشرف لدوري أبطال أوروبا، بجانب أعظم مدربي الساحرة المستديرة الذين نالوا شرف التتويج بالكأس ذات الأذنين.

ولم يتذوق يورجن كلوب طعم الحصول على البطولات مع ليفربول الذي تولى قيادته فى أكتوبر 2015 أما ماوريسيو بوكيتينو فلا يزال يبحث عن لقبه الأول فى مسيرته التدريبية، علماً بأن المدرب الأرجنتينى تولى تدريب توتنهام فى 2014.

وحقق ليفربول وتوتنهام ريمونتادا تاريخية في نصف نهائي دوري الأبطال، حيث أقصى ليفربول نظيره برشلونة الإسباني بعد الخسارة 0-3 في إسبانيا والفوز في إنجلترا 4-0، بينما حقق توتنهام عودة تاريخية أماما أياكس أمستردام الهولندي بعد الخسارة في إنجلترا 0-1 ليفوز إياب 3-2 في هولندا ويتأهل للنهائي للمرة الأولى في تاريخه.
 

ترشيحاتنا