عمرو عبد الوارث: مصر أكبر دولة تقدم دورات تدريبية لكوادر ناميبيا

عمرو عبد الوارث سفير مصر في ناميبيا
عمرو عبد الوارث سفير مصر في ناميبيا

أكد عمرو عبد الوارث سفير مصر في ناميبيا، أن مصر تعد من أكثر الدول التي تقدم دورات تدريبية لناميبيا ، وقال : لمست ذلك من خلال حديثي مع سفير اليابان وبعض سفراء الدول الأوربية وأمريكا في ناميبيا، والذين اوضحوا أن دولهم لا تقدم هذا الكم من الدورات رغم إمكانياتهم الاقتصادية.

وتابع: "خلال فترة الصندوق المصري للتعاون الفني مع افريقيا، بعدما استقلت ناميبيا مباشرة تم ايفاد خبراء مصريين اليها غالبيتهم من الأطباء والمهندسين والمدرسين وفي المجالات التي طلبتها ناميبيا، واستمرت مصر في هذا الإرسال لفترة طويلة تجاوزت ١٠سنوات، وذلك حتي نهاية عام ٢٠١٠".

وأضاف: "بعض هؤلاء الخبراء خاصة من الأطباء استقروا في ناميبيا وحصلوا علي اقامة دائمة، وهناك تقدير كبير جدا من حكومة ناميبيا لجهودهم، حيث يمثلون صورة مشرفة لمصر هناك ولهم تأثير مهم في المجتمع الناميبي".

وقال عمرو عبد الوارث: "هؤلاء الأطباء متواجدين في أهم المستشفيات في ناميبيا ويعمل بعضهم في عيادات خاصة، ويتولي البعض الاخر مناصب مهمة بوزارة الصحة الناميبية، كما أان هناك مصري يتولي منصب مدير مستشفي في أحد مستوطنات "السود" واخر مسؤول عن أحد المعامل المركزية للأدوية".

وقال: بعدما تحول الصندوق إلى الوكالة المصرية للشراكة من اجل التنمية نظمت مصر العديد من الدورات التدريبية للكوادر الناميبية من مختلف أجهزة الدولة، والتي تستغرق فترات تتراوح بين اسبوع وثلاثة أشهر.

وقال إن عدد الدورات التي شاركت فيها ناميبيا عام ٢٠١٨بلغ ٦٦دورة، في مجالات الزراعة والصناعة والطب والتمريض والبيئة والشرطة والدفاع

وبالنسبة للعلاقات مع ناميبيا قال إنها متطورة ،مشيرا إلى أنه في ديسمبر عام ٢٠١٧اهدت ناميبيا لمصر من خلال السفارة المصرية بها ١٩١كتابا للوضع في الجناح الخاص بناميبيا في المكتبة الدولية المزمع انشائها في العاصمة الإدارية الجديدة وذلك بناء علي طلب من مصر ،

كما أكد أن هناك مزيد من الدعم المصري لناميبيا خلال رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي ،وتنسيق كبير ايضا بوصف ناميبيا الرئيس الحالي لتجمع السادك، واستطرد قائلا : بدأت العلاقات مع ناميبيا بداية الستينات،وذلك من خلال دعم مصر الكبير احركة التحرير "سوابو"والتي فتحت اول مكتب لها بالقاهرة بداية الستينات للكفاح ضد النظام العنصري، وخلال فترة الرئيس جمال عبد الناصر قدمت مصر مساعدات مادية ومعنوية وتم تدريب كتيبة ناميبية في مصر بدعوة من الرئيس عبد الناصر، وأكد أن هذا قد لاقي تقدير من القيادات الناميبية خاصة تلك التي عاصرت تلك الفترة، وقال: "لذلك العلاقات السياسية طيبة وودية ،وناميبيا تقدر دعم مصر لها في الكفاح من أجل الاستقلال عام ١٩٩٠".

 

ترشيحاتنا