فيديو| هل تَرك «تشّهُد الوسط» يُبطل الصلاة؟ عمر هاشم يجيب

د.أحمد عمر هاشم
د.أحمد عمر هاشم

قال د. أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء ورئيس جامعة الأزهر الأسبق، إن هناك أمور في السُنة جاءت على سبيل الأمر والوجوب ولابد من إتيانها، وأمور أخرى جاءت على سبيل الاستحباب، وأن الإنسان لو تركها لا يكون عاصيا.

وأضاف «عمر هاشم»، خلال لقائه ببرنامج «حديث الفتنة»، الذي تقدمه الإعلامية قصواء الخلالي، على قناة «TEN»، أن صلاة التشهد من السنن ولو لم يقلها المُصلي فصلاته صحيحة قائلا: «تشهد الوسط في الصلاة سنة والتشهد الأخير فرض ولو ترك المصلي تشهد الوسط لا تبطل صلاته لكنه يُجبر بسجود السهو قبل التسليم ولو لم يسجد المصلي سجود السهو فصلاته صحيحة أيضا لأن صلاة السهو سنة هي الأخرى لكن الأفضل أن يسجد الإنسان سجود السهو».

وتابع: «وإن كنا نقول بعدم فرضية السنن والنوافل إلا أن لهما أهمية كبرى، فهما يجبران ما عساه يكون خلل في الفريضة وتقرب الإنسان من ربه، فالنوافل وهي سنن غير مفروضة فيها مضاعفة للثواب وقربى إلى الله».

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم