فيديو| المطربة عزيزة جلال: واقعة سرقة غيرت مجرى حياتي

المطربة عزيزة جلال
المطربة عزيزة جلال

كشفت المطربة عزيزة جلال، تفاصيل تعرضها للسرقة، مشيرة إلى أنه بعد انتهاء عطلتها التي قضتها في أحد الفنادق بإسبانيا برفقة أسرتها، كانت تمتلك صندوقًا به مجوهرات قيمة، تركته وقتها بحقيبة والدتها، وخلال تواجدهما لتناول وجبة الغداء بمطعم الفندق قبل المغادرة، جاءت والدتها ولا تحمل حقيبتها، فسألتها عنها، فقالت لها: بالغرفة، ووضعت الصندوق في مكان آمن.

وتابعت خلال لقائها ببرنامج «اللقاء من الصفر»، المذاع على قناة «mbc1» قائلة: «عندما أخبرتني أمي بأنها تركت الحقيبة وصندوق المجوهرات في الغرفة، لطمت على وجهي وقلت خلاص اتسرقنا»، وعندما عدنا للغرفة مثلما توقعت اختفت الحقيبة، والمجوهرات لم تعد موجودة،

ولفتت إلى أنها اتصلت وقتها بإدارة الفندق والشرطة الإسبانية وتم رفع البصمات، وطلبوا منا البقاء في الفندق لمدة 3 أيام حتى انتهاء التحقيق في واقعة السرقة، موضحة أن الـ3 أيام التي ظلت فيهم بإسبانيا غيرت شكل حياتها، وكان اللص الذي سرق مجوهراتها دور كبير أن تتغير حياتها.

معقبة: «أحيان كتير نقعد أنا وزوجي نضحك ونقول لو لقينا اللص نشكره على الموضوع ده».

وتابعت: «واقعة السرقة التي تعرضت لها، قصة نسجها القدر والنصيب»، مؤكدة أنها كانت خلال فترة التحقيقات في الواقعة عندما كانت تنزل من الفندق تجد والدها يقف مع أحد الأشخاص، الذي صار بعد ذلك زوجها.

وأكدت أنها كانت متخفية خلال تواجدها في الفندق، ولا يعلم أحد هويتها الحقيقية؛ لرغبتها في قضاء العطلة بدون إزعاج أو مشكلات، وبعد عودتهم إلى المغرب، تلقت أكثر من اتصال من الشخص الذي أصبح زوجها، يرغب في الاطمئنان على أبيها، حتى مالت نحوه بشكل عاطفي، وأعجبت بصوته وسؤاله على والدها واحترامه للأسرة، وكان وقتها لا يعرف أنها المطربة عزيزة جلال.

وأشارت إلى أنه بعد فترة أخبره أبوها بأنه والد المطربة عزيزة جلال، ليخبرها بأنه معجب بأغانيها، وصار بينهما تواصل عجيب غريب، وصار استلطاف في التليفون، وأكدت أن زوجها طلب الزواج منها في الهاتف، موضحة انه قال لها: "متهيألى أكتر واحد دفع فاتورة تليفون أنا"، وأعطته وقتها الهاتف الخاص بها وكانوا يتحدثون سويًا في كل مناحى الحياة.
 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم