رواندا: متمرد بارز يقر بارتكاب أعمال تتعلق بالإرهاب والقتل واحتجاز رهائن أمام محكمة بكيجالي

صورة موضوعية
صورة موضوعية

أقر أحد المتمردين البارزين في رواندا ويدعى كاليكست نسابيمانا الخميس 23 مايو، بالاتهامات الموجهة إليه بشأن ارتكاب أعمال تتعلق بالإرهاب والقتل واحتجاز رهائن في إطار حملة عنيفة للإطاحة بالرئيس بول كاجامي الذي حكم البلاد لفترة طويلة.


وذكرت شبكة «يورونيوز» الأوروبية أن نسابيمانا المعروف باسمه المستعار «سانكارا» هو المتحدث باسم قوات جبهة التحرير الوطني التي نفذت عددا من الهجمات المميتة في رواندا في السنوات الأخيرة بما في ذلك الهجمات على قرى وحافلات.


وأضافت الشبكة الأوروبية أن الاتهامات التي يواجهها نسابيمانا تضم تشكيل جماعة مسلحة غير نظامية وارتكاب أعمال إرهابية ونشر معلومات كاذبة.


وقال نسابيمانا - أمام المحكمة بالعاصمة كيجالي - «أقر بأنني مذنب في كل الاتهامات وأطلب الصفح من الأشخاص الذين تأثروا وتضرروا من الهجمات وأيضا من رئيس رواندا».


يشار إلى أن جبهة التحرير الوطني هي الذراع العسكري للحزب السياسي لحركة رواندا من أجل التغيير الديمقراطي الذي يعارض كاجامي.


وفي ديسمبر الماضي، أعلنت جبهة التحرير الوطني مسئوليتها عن الهجوم على حافلات ركاب في حديقة «نيونغوي» الوطنية بالقرب من الحدود مع بوروندي مما أسفر عن مقتل وإصابة عشرة أشخاص.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم