خلال اجتماعه مع رئيس الوزراء ووزير الاتصالات..

الرئيس يوجه بتكثيف العمل للتحول إلى «الحكومة الرقمية»

الرئيس السيسي خلال الاجتماع
الرئيس السيسي خلال الاجتماع

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، الأولوية المتقدمة التي يحظى بها قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في خطط واستراتيجيات الدولة.

وأشار السيسي إلى الدور الحيوي والرئيسي للقطاع في عملية التنمية الاقتصادية والمجتمعية، موجهاً باستخدام أحدث التقنيات والمعايير العالمية لتنفيذ المشروعات في هذا المجال.

ووجه الرئيس السيسي بتكثيف العمل فيما يتعلق بخطة التحول إلى الحكومة الرقمية لتوفير أحدث الخدمات للمواطنين بأسلوب بسيط وميسر، فضلاً عن الاستثمار في الكوادر البشرية وتوفير برامج التدريب والتأهيل وبناء القدرات اللازمة لاستخدام أفضل وسائل التكنولوجيا الحديثة وتقديم مختلف الخدمات إلكترونياً، بما يتناسب مع المتطلبات الحديثة لسوق العمل، ويساهم في توفير المزيد من فرص العمل في مختلف أنحاء الجمهورية.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده الرئيس السيسي اليوم مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع تناول متابعة الموقف التنفيذي للمشروعات القومية الخاصة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بما فيها إستراتيجية الذكاء الاصطناعي، وذلك في سياق خطط الوزارة للمشاركة في جهود الدولة لبناء الإنسان المصري، والمساهمة في خطة الحكومة للتحول الرقمي، فضلاً عن تعظيم قدرات الدولة ومساندة جهود دفع التنمية في مصر.

وذكر المتحدث الرسمي، أن الوزير عرض خلال الاجتماع الموقف التنفيذي لعدد من المشروعات الجاري تنفيذها من قبل الوزارة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في إطار خطة الدولة الشاملة للتنمية، والتي شملت إعداد إستراتيجية الذكاء الاصطناعي والذي يعد أحد الصناعات العالمية الهامة التي تتعامل مع مختلف مجالات الحياة، بالإضافة إلى مشروع إنشاء مدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة والذي سيضم مبنى الابتكار ومعهد تكنولوجيا المعلومات والمعهد القومي للاتصالات، وكذلك الأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوي الإعاقة، إلى جانب مجمعات التدريب والإبداع التكنولوجية بالجمهورية.

وفيما يتعلق بجهود الحكومة للتحول الرقمي، عرض الدكتور عمرو طلعت مشروع بناء وحدات إستراتيجية متكاملة للحكومة داخل العاصمة الإدارية الجديدة، والتي ستتيح للحكومة مركزية التخطيط واللامركزية في اتخاذ القرار والتشغيل، فضلاً عن استخدام العاصمة الإدارية في الربط التكنولوجي والمعلوماتي بين مختلف مؤسسات الدولة، وكذلك مشروع التحول الرقمي للخدمات الحكومية في محافظة بورسعيد، وكارت المواطن المصري ومشروع تطوير منظومة التأمين الصحي، بالإضافة إلى مشروع إنشاء المحتوي الثقافي الرقمي، ومشروع تطوير منظومة إصدار التأشيرة الإلكترونية.

وفى إطار جهود تعظيم قدرات الدولة ودفع جهود التنمية، استعرض وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مشروع إنتاج الحاسبات اللوحية في ظل مساعي النهوض بتصميم وصناعة الإلكترونيات في مصر من خلال تعميق التصنيع المحلي، فضلاً عن مشروع ممر البيانات.
 

ترشيحاتنا