الهجرة تستقبل البطل المصري رامي شحاتة الذي أنقذ 51 طالبًا من الموت بإيطاليا

الهجرة تستقبل البطل المصري رامي شحاتة
الهجرة تستقبل البطل المصري رامي شحاتة

استقبلت وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، أسرة الطفل المصري "رامي شحاتة"، الذي أظهر شجاعة متناهية عندما نجح في إنقاذ 51 طالباً من الموت المحقق، بعد أن هدد سائقهم بإحراقهم داخل الحافلة التي تقلّهم وصب فيها البنزين.

واستهلت أسرة رامي، اللقاء بالإعراب عن سعادتها بدعوة الوزارة لهم، مؤكدين فخرهم بشجاعة ابنهم البالغ من العمر 13 عامًا، في مواجهة سائق الحافلة المدرسية الذي سعى لإحراقها وهي تحمل 51 طالبًا.

وأشادت وزارة الهجرة، بالشجاعة منقطعة النظير والصورة المشرفة التي قدمها رامي عن أبناء مصر بالخارج، وغيره من الشباب المصري حول العالم، الذي يعكس ثقافة وتاريخ وحضارة دولتهم الأم مصر.

وعن الحادث استطرد رامي الحديث قائلًا إن: "سائق الحافلة كان من المقرر أن يأخذ طلاب الصف الثاني الإعدادي، إلى مكان محدد، لكن فوجئ الطلاب بأنه يخرج عن مساره المحدد له، وكان يحمل ولاعة وبنزين وسكين لتهديدهم.

وتابع: " السائق طالب من الجميع تسليم هواتفهم المحمولة، لكني رفضت الانصياع لهذا الأمر، وأنكرت أني أحمل تليفونًا، وطلبت من زملائي أن يصدروا ضوضاء، وتمكنت حينها من الاتصال بالشرطة والإبلاغ عن الواقعة، وقمت بالاتصال بوالدي أيضا للتصرف، وسرعان ما تمكنت الشرطة من السيطرة على الموقف، والقبض على المشتبه به"، موضحًا أن السائق أراد حرق الطلاب كرد فعل على غرق ووفاة طفليه خلال هجرتهم غير الشرعية إلى إيطاليا، وذلك بسبب منع السلطات الإيطالية للهجرة غير الشرعية، فاعتبر أن السلطات الإيطالية مسئولة عن وفاة طفليه فأراد معاقبتها.

وأشار رامي شحاتة، إلى أنه فخور بالتكريمات التي حصل عليها، نظير إنقاذه لأرواح 51 طالبًا من الموت.

ترشيحاتنا