«الحر والصيام»| مستشار المفتي: ارتفاع درجة الحرارة ليس مُبررًا شرعيًا للإفطار

صورة موضوعية
صورة موضوعية

قال المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، الدكتور مجدي عاشور، إنّ صيام رمضان ركن من أركان الإسلام الخمسة، مستشهدًا بقول الله تعالى: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ» البقرة: 183.

 

وأوضح في إجابته عن سؤال نصه: «هل يجوز للشباب عدم صيام رمضان بسبب الحر الشديد؟»، أن المشروع للمريض الإفطار في شهر رمضان إذا كان الصوم يضرّه أو يشقّ عليه، أو كان يحتاج إلى علاج في النهار بأنواع الحبوب والأشربة ونحوها مما يؤكل ويشرب، لقوله سبحانه وتعالى: «فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ» البقرة 184.

 

وأضاف أنه ورد في الحديث أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- قال: «بُنِيَ الإِسْلاَمُ عَلَى خَمْسٍ شَهَادَةِ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ، وَإِقَامِ الصَّلاَةِ، وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ، وَالْحَجِّ، وَصَوْمِ رَمَضَانَ».

 

ولفت مستشار المفتي، إلى أن لشهر رمضان منزلة كبيرة، ولا يعوض خاصة إن تركه لمسلم لغير عذر، مؤكدًا أنه من المعلوم أن الصوم يكون فيه صبر على تحمل الجوع والعش لينال الصائم ثوابًا كبيرًا كما ورد في الحديث الذي روي عن أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال: «قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : «قَالَ اللَّهُ: كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلا الصِّيَامَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ الصِّيَامُ جُنَّةٌ وَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلَا يَرْفُثْ وَلَا يَصْخَبْ فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ إِنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا إِذَا أَفْطَرَ فَرِحَ وَإِذَا لَقِيَ رَبَّهُ فَرِحَ بِصَوْمِهِ» متفق عليه.

 

وحذر الدكتور مجدي عاشور، الشباب من عدم الصيام دون عذر لأن ذلك حرام شرعًا، حيث إن ارتفاع درجة الحرارة ليس مُبررًا شرعيًا لعدم الصيام، مشددًا على أن من أفطر في يوم واحد دون عذر لن يكفيه صيام الدهر كله، مستشهدًا بما روي عن الرسول -صلى الله عليه وسلم-: «مَنْ أَفْطَرَ يَوْمًا مِنْ رَمَضَانَ مِنْ غَيْرِ عُذْرٍ وَلَا مَرَضٍ لَمْ يَقْضِهِ صِيَامُ الدَّهْرِ وَإِنْ صَامَهُ» أخرجه البخاري.قال المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، الدكتور مجدي عاشور، إنّ صيام رمضان ركن من أركان الإسلام الخمسة، مستشهدًا بقول الله تعالى: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ» البقرة: 183.

 

وأوضح في إجابته عن سؤال نصه: «هل يجوز للشباب عدم صيام رمضان بسبب الحر الشديد؟»، أن المشروع للمريض الإفطار في شهر رمضان إذا كان الصوم يضرّه أو يشقّ عليه، أو كان يحتاج إلى علاج في النهار بأنواع الحبوب والأشربة ونحوها مما يؤكل ويشرب، لقوله سبحانه وتعالى: «فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ» البقرة 184.

 

وأضاف أنه ورد في الحديث أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- قال: «بُنِيَ الإِسْلاَمُ عَلَى خَمْسٍ شَهَادَةِ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ، وَإِقَامِ الصَّلاَةِ، وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ، وَالْحَجِّ، وَصَوْمِ رَمَضَانَ».

 

ولفت مستشار المفتي، إلى أن لشهر رمضان منزلة كبيرة، ولا يعوض خاصة إن تركه لمسلم لغير عذر، مؤكدًا أنه من المعلوم أن الصوم يكون فيه صبر على تحمل الجوع والعش لينال الصائم ثوابًا كبيرًا كما ورد في الحديث الذي روي عن أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال: «قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : «قَالَ اللَّهُ: كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلا الصِّيَامَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ الصِّيَامُ جُنَّةٌ وَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلَا يَرْفُثْ وَلَا يَصْخَبْ فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ إِنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا إِذَا أَفْطَرَ فَرِحَ وَإِذَا لَقِيَ رَبَّهُ فَرِحَ بِصَوْمِهِ» متفق عليه.

 

وحذر الدكتور مجدي عاشور، الشباب من عدم الصيام دون عذر لأن ذلك حرام شرعًا، حيث إن ارتفاع درجة الحرارة ليس مُبررًا شرعيًا لعدم الصيام، مشددًا على أن من أفطر في يوم واحد دون عذر لن يكفيه صيام الدهر كله، مستشهدًا بما روي عن الرسول -صلى الله عليه وسلم-: «مَنْ أَفْطَرَ يَوْمًا مِنْ رَمَضَانَ مِنْ غَيْرِ عُذْرٍ وَلَا مَرَضٍ لَمْ يَقْضِهِ صِيَامُ الدَّهْرِ وَإِنْ صَامَهُ» أخرجه البخاري.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم