مبعوث الأمم المتحدة : يجب وقف الدول التي تغذي الصراع في ليبيا بالسلاح

غسان سلامة
غسان سلامة

حذر غسان سلامة، مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، مجلس الأمن الدولي، اليوم الثلاثاء 21 مايو، من أن ليبيا على شفا حربٍ أهليةٍ يمكن أن "تؤدي إلى تقسيمٍ دائمٍ للبلاد"، وحث الأمم المتحدة على منع الدول من تغذية الصراع بالأسلحة.

ولم يحدد سلامة أسماء الدول التي تقدم السلاح لحكومة الوفاق الوطني التي تعترف بها الأمم المتحدة أو لقوات شرق ليبيا(الجيش الوطني الليبي) بزعامة خليفة حفتر.

ولكنه أشار إلى شحنات أسلحة أُرسلت لكل من الطرفين في الآونة الأخيرة. وتفرض الأمم المتحدة حظرًا على إرسال أسلحة إلى ليبيا منذ 2011 ولكن يُسمح للحكومة باستيراد سلاح ومواد متعلقة بها بموافقة لجنة بمجلس الأمن.

وقال سلامة لمجلس الأمن "بدون آلية إنفاذ قوية، سيصبح حظر الأسلحة المفروض على ليبيا أمرا مثيرا للسخرية. إن بعض الدول تغذي هذا الصراع الدموي. وينبغي على الأمم المتحدة أن تضع حدًا لهذا الأمر".

ومن غير المرجح اتخاذ مجلس الأمن أي إجراء نظرًا لوصوله إلى طريق مسدود بشأن كيفية معالجة أحدث أعمال عنف في ليبيا.

وتشهد ليبيا حالة من الفوضى منذ الإطاحة بمعمر القذافي في 2011. وتفجر أحدث صراعاتها في أول أبريل المنقضي عندما زحفت قوات الجيش الوطني الليبي إلى العاصمة طرابلس. وأوقف المقاتلون الموالون لحكومة رئيس الوزراء فائز السراج تقدم قوات الجيش الوطني الليبي في الضواحي الجنوبية لطرابلس.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم