حكايات| صائمون بين السحاب.. راكب يطلب «بدل وجبة» وأخر يفطر على «خمر»!!

مضيفة تقدم وجبات للركاب- صورة تعبيرية
مضيفة تقدم وجبات للركاب- صورة تعبيرية

على متن الطائرات، وخلال أيام رمضان تحديدًا، تبدو مشاهد الهدوء مختلفة، وكلما اقترب موعد الإفطار، يكسر بعض الركاب صيامهم عن الكلام، لتتحول بعض الرحلات إلى مسرحيات كوميدية أو مسلسلات أشبه بـ«الست كوم»، فساعة البطون تتوه العقول.


في أيام الشهر الكريم، تعيد كثير من رحلات الطيران العاملة في منطقة الشرق الأوسط، حساباتها مع أمور توزيع الوجبات، لتتزامن مع السحور أو الإفطار، كمحاولة لإرضاء المسافرين المسلمين، غير أن ذلك يسجل مواقف وطرائف ربما لا تخطر على بال أحد.


كابتن طيار محمد القط تحدث لـ«بوابة أخبار اليوم» عن بعض المواقف الطريفة التي تواجههم، قائلا: «في أغلب الأوقات نمر في منطقة سحب أو نأخذ ارتفاعات، وعندما يطلب منا بواسطة الملاحة الجوية النزول إلى ارتفاعات أقل، فإن الشمس تغرب معنا فنفطر، لكن إذا تغير الارتفاع إلى مستوى أعلى، تظهر الشمس مجددًا، ليتبين أن موعد المغرب لم يؤذن له لكننا أفطرنا بالفعل». 

 


ويتابع «القط»: «توجهنا بالسؤال عن هذا الموقف لدار الإفتاء الذين كان ردهم علينا قاطع وهو: إذا غربت مرة فأنتم في حالة فطار وإفطاركم صحيح، لكن المفاجأة أن الطيار هو المسئول عن إعلان موعد الإفطار والإمساك لجميع ركاب الطائرة».


أما بالنسبة للإمساك يؤكد الطيار محمد أنهم كطيارين يحصلون على أدق موعد وقت للإمساك؛ لأنهم يرون ظاهرة الخيط الأبيض من الخيط الأسود بوضوح.

 


 

تطبيق مسلم طيار


ورغم فتوى من دار الإفتاء بالإفطار إذا كانت الرحلة على بعد 80 كيلومترًا، إلا أن كابتن طيار هشام السيد يوضح أن بعض الطيارين لا يحبون الإفطار خلال نهار رمضان، لعدم قدرتهم على التعويض.. و«إن كنت أخشى أن يؤثر ذلك على التركيز والدقة خلال الرحلة». 


ويرى الكابتن هشام في شهر رمضان، وضع خاص، إذ أن هناك رحلات مميزة بالنسبة لهم،  خاصة رحلات جنوب إفريقيا، فالفجر الساعة 5 والمغرب الساعة 5، ما يعني 12 ساعة صوم فقط. 

ومن المواقف الطريفة التي حدثت معه ذات مرة، خلال شهر رمضان، يقول كابتن هشام: «وصلني من خلال الضيافة أن أحد الركاب يرغب في رد وجبته؛ لأن الرحلة وصلت قبل الإفطار، من باب الأمانة».


ولعل تطبيق «مسلم طيار» الخاص بالأجهزة الذكية والهواتف، من أفضل التطبيقات الخاصة بهم، حيث يحدد موعد  الإمساك والإفطار وفقا للموقع الجغرافي، كما يوضح خط الطول والعرض والاتجاه والارتفاع وموعد الوصول والسرعة الأرضية ويحدد مواقيت الصلاة، لذلك بعض الطيارين يستعينون به خلال الرحلات.


ولا يوجد على متن غالبية الطائرات مصلى، لكن كثيرًا ما تطلب الضيافة من الطيارين تحديد اتجاه القبلة، حتى يتسنى للركاب الصلاة، وهم جلوس على مقاعدهم.


فطرونا يا «كفرة» !!


ولا يزال المضيف الجوي أسامة عبد الباسط، رئيس لجنة الطيران المدني بالمنطقة العربية في الاتحاد الدولي للنقل الـITF، يتذكر موقفًا طريفًا له وزملائه، حين صرخ أحد الركاب في وجههم، خلال أحد أيام رمضان: «فطرونا يا كفرة حرام عليكم»، حين اقترب موعد المغرب، رغم أن الضيافة كانت توزع بالفعل المياه والطعام.

 


واحد «ريد واين» !!


ربما تكون المواقف السابقة طريفة بعض الشيء، غير أن موقف أحد الركاب العرب، يقع في منطقة «هم يبكي وهم يضحك»، إذ تقول إحدى المضيفات: «صرخ الراكب قائلا: أين الإفطار.. أنا صايم.. سوف أشتكيكم.. أريد أن أصلي، عطيني واحد ريد واين (نوع من أنواع الخمور)!!

 

 


تيك واي وبدل وجبة 


مضيف جوي ثالث تحدث عن أحد المواقف التي تعرض لها، خلال شهر رمضان في رحلة كانت إلى مطار القاهرة الدولي، ووقت وصول الرحلة كانت الثالثة عصرًا، فإذا براكب يطلب من المضيف: «عايز الأكل take away».

 


بينما قال آخر: «كنا قادمين من دولة عربية ونقوم بتوزيع الطعام في النهار وقت الصيام، فإذا براكب عربي صائم يقول للضيافة: نحن مجموعة صائمين لن نأكل، ويجب أن تعوضون لنا ما دفعناه للطعام لأننا لن نأكل!»

ترشيحاتنا