الواعظة جيهان ياسين: الإسلام حفظ الأبناء من قبل ولادتهم

جانب من الندوة
جانب من الندوة

ذكرت الواعظة المهندسة جيهان ياسين، أن الإسلام حافظ على الجنين منذ وجوده في بطن أمه، وأثبتت الدراسات أنه عند استماع الحامل للقرآن الكريم يجعل الطفل في حالة سكون ويحفظه بعد ولادته.

 

وأضافت أن النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال : « لَوْ أَنَّ أَحَدَهُمْ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَأْتِيَ أَهْلَهُ قَالَ بِاسْمِ اللَّهِ اللَّهُمَّ جَنِّبْنَا الشَّيْطَانَ وَجَنِّبْ الشَّيْطَانَ مَا رَزَقْتَنَا، فَإِنَّهُ إِنْ يُقَدَّرْ بَيْنَهُمَا وَلَدٌ فِي ذَلِكَ لَمْ يَضُرَّهُ شَيْطَانٌ أَبَدًا »، متسائلة هل هناك ما يحفظ الابن قبل ولادته مثل الإسلام؟.

 

وأشارت إلى ضرورة حسن اختيار الاسم للجنين، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: « إنكم تدعون يوم القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم، فحسّنوا أسماءكم»، مضيفة أن النبي قال أيضا: « كُلُّ غُلَامٍ رَهِينَةٌ بِعَقِيقَتِهِ تُذْبَحُ عَنْهُ يَوْمَ سَابِعِهِ، وَيُسَمَّى فِيهِ، وَيُحْلَقُ رَأْسُهُ».

 

جاءت ندوة ملتقى الفكر الإسلامي الذي تقيمه وزارة الأوقاف المصرية، بساحة مسجد الإمام الحسين رضي الله عنه، عقب صلاة التراويح، الأحد ١٩ مايو، تحت عنوان: «عناية الإسلام بتربية الطفل».

 

ويأتي ذلك في إطار رسالة الأوقاف التثقيفية والدعوية والتنويرية، وتفعيل دور واعظات الأوقاف، والاستفادة بجهدهن الدعوي المتميز، حيث تحاضر الليلة في الندوة، كل من: «الواعظة يمنى أبو النصر، الواعظة عبير أنور، الواعظة جيهان ياسين».

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم