البابا تواضروس: تجمعنا بالكنيسة الكاثوليكية «محبة كبيرة»

البابا تواضروس
البابا تواضروس

التقى قداسة البابا تواضروس الثاني، مساء الخميس، بقناة "ctv" القبطية، وذلك خلال زيارته لكنيسة القديس أثناسيوس الرسولي ببتبورج جنوب ألمانيا.

وأجاب قداسة البابا خلال اللقاء على الأسئلة التي وجهتها له القناة، وجاءت الأسئلة وإجابات قداسته كالتالي:

- ماذا عن اهتمام الكنيسة الكاثوليكية بزيارة قداستك وخروج الثوب المقدس للسيد المسيح خصيصًا بمناسبة زيارتكم؟

هناك محبة كبيرة تجمعنا، الكنيسة التي تم تدشينها في دوسلدورف جاءتنا من الكنيسة الكاثوليكية، وقابلت هناك مساعد الكاردينال لأن الكاردينال كان متغيبًا في سفر، فكانت هناك محبة فياضة بصورة رائعة.

وحين ذهبت لسويسرا شاهدت أيضًا الكنيسة التي تم تدشينها من الكنيسة الكاثوليكية، وإظهار المحبة العملية شيء مهم جدًا والقديس يوحنا الحبيب يقول: "يا أولادي نحن لا نحب لا باللسان ولا بالكلام، فمحبة اللسان والكلام أرخص محبة، بل بالعمل والحق"، فالعمل الحقيقي هو المحبة وأي تعاون بين الكنائس يكون في محبة المسيح أولًا وأخيرًا وأنتهز الفرصة لأشكرهم وأشكر روحهم الطبية.

- هل يضايق قداستك الكلام المغلوط وغير الدقيق المنتشر على "السوشيال ميديا".. وكيف تتعامل معه؟

أنا أثق أن جميع الناس أولادي، ومثل أي أب له أولاد حركتهم أو كلامهم ممكن يكونوا زائد عن الحد، يوجد في المقابل ناس كالغالبية العظمى، لا أتضايق لكن يصعب عليّ أن يكون ناس لديهم هذا الفكر لكني لا أعول عليه فأنا وظيفتي أن أخدم فقط في مخافة الله وأراعي ضميري، أخوتي الآباء الأساقفة نأخذ رأي بعضنا في موضوع الخدمة لنرى ما هو الصالح ونفكر بطريقة جماعية سليمة ونصلي.

- ماذا عن مقتل أب كاهن بإيبارشية شبرا الخيمة؟
 

الحادث جنائي، لكن ما يعطيه أبعادًا أنه يخص كاهن وداخل كنيسة وداخل مكتب في الكنيسة، لكن هو حادث جنائي وجريمة تمت ولا نريد أن نوسع الأمر، وكل من يعطي تفاصيل فهي من عنده ولا تمثل شيئًا محددًا.

نحن بالطبع متألمون وحزانى أن يحدث بهذا الشكل، والأب الكاهن وأسرته وكنيسته وخدمته وتعبه لم نكن نحب أن تكون النهاية بهذه الصورة، وطلبت من الأنبا مرقس مطران شبرا الخيمة، أن يكون هناك تحقيق داخلي في الموضوع من ناحية الكنسية، بخلاف تحقيقات النيابة والشرطة لنتعرف على الأسباب التي أدت لهذا الحادث لنتلافاها في أماكن أخرى.

وعن رعاية الكنيسة التي قُدِمَت لعائلتي الأب الكاهن والقاتل، قال قداسة البابا: "هؤلاء أولادنا، الجميع أولادنا. لابد من تقديم الرعاية لهم، لكن لا أحب المزايدة عندما يقول أحد أن هذه ظاهرة، فقط هي جريمة لكن نحن لا نتصور إمكاينة حدوث ذلك، كلنا مواطنين في مجتمع وأي مجتمع قابل أن يحدث فيه نقاط الشواذ هذه".

- ما تعليقكم على الصورة المتداولة والتي تظهر آلام الظهر لدى قداستكم؟

لم أكن على علم بهذه اللقطة، هناك 3 أمور أساسية لتحقيق راحة الظهر وهي المياه والشمس والنوم، أنا أشرب المياه لكن تعرضي للشمس قليل بسبب التحرك بالسيارة، أما بالنسبة للنوم أحيانًا الظروف لا تسمح.

ترشيحاتنا