حكايات |نوادر بطل الحرب والسلام.. معكم أنور السادات «خطيبًا» بمسجد المؤيد

أنور السادات
أنور السادات

 الحمد لله الذي ودع آدم عليه السلام يوم هبط من الجنة وداعاً فيه رحمة وتأمين، أن لك ألا تجوع فيها ولا تعرى، فأنك لا تظمأ فيها ولا تضحى" .. بتلك الكلمات بدأ الإمام محمد أنور خطبته بمسجد المؤيد عام ١٩٥٣.

 

بالرغم من اشتغاله بالسياسة .. فهو لم يكن مجرد رئيساً لمصر، بل كان خطيباً يجيد اللغة العربية إجادة تامة، فهو كان بمثابة الصوت الرسمي للبيانات الرسمية لمجلس قيادة الثورة، وصاحب أشهر نعي في الإذاعة المصرية عندما نعى الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.

 

اشتهر بجرأته وحنكته ودهائه السياسي وهو ما ظهر جلياً عندما أطاح بخصومه السياسيين في ثورة التصحيح، وله الفضل في بدايات استرجاع شبه جزيرة سيناء من قبضة الاحتلال الصهيوني إثر نكسة ١٩٦٧.

 

الرئيس الراحل محمد أنور السادات والحائز على جائزة نوبل للسلام لم يكن مجرد سياسي كان خطيباً لبقاً استطاع ان ينافس في لباقته شيوخ الأزهر في فترة الخمسينيات.

 

وربما كان الفضل في لباقة السادات لجدته ووالدته واللتان واظبا على أن  تحكيان له قبل النوم، والتي لم تكن قصصًا تقليدية، بل كانت عن الأبطال المعاصرين ونضالهم من أجل الاستقلال الوطني.

 


أنور السادات و"قصة زهران"

 أنور الصغير لم يكن يعرف مصطفى كامل، لكنه تعلم من خلال التكرار أن البريطانيين أشرار ويسمون الناس.


وربما كانت "قصة زهران" الذي لقب ببطل دنشواي التي تبعد عن ميت أبو الكوم بثلاث أميال واحدة من تلك القصص التي أثرت بعمق في تكوين شخصيته وبداية تكونيه لمعجمه الخاص المليء بالمفردات التي استطاع ان يطوعها في خطبة عندما كان يعتلي منابر المساجد.


امتهن السادات الصحافة بعد خروجه من السجن بقسم المراجعة الصحفية بمجلة المصور حتى شهر ديسمبر ١٩٤٨ قبل أن ينتقل إلى العمل الحر وصديقه يوسف رشاد الطبيب الخاص للملك فاروق. 


كان الرئيس محمد أنور السادات  شغوفا بالقراءة ويقضي ساعات طويلة للقراءة والاطلاع باللغتين العربية والإنجليزية، وكان من مرتادي سور الأزبكية للبحث عن الكتب بأسعار زهيدة.


القراءة في السجن
وتعمقت تجربة السادات مع القراءة خلال الفترة التي قضاها في السجن، كانت القراءة ركنا مهما في حياته، ونجده يكتب عن منع سلطات السجن الصحف والمجلات والكتب أو السماح بها.

 

وشارك السادات الكاتب الكبير أنيس منصور في تحرير تجارب الإعداد والإصدار وشكل الغلاف والعنوان لمجلة أكتوبر وهو الاسم التي استقرت عليه المجلة بعد اقتراح عدة عناوين، وتصدرت صورته العدد الأول.


 

هل يستطيع أحد أن يطاول رامي فيما قاله عن أم كلثوم ؟

عندما توفت كوكب العربي أم كلثوم رثاها الشاعر أحمد رامي بقصيدة، نالت إعجاب السادات وعلق على قصيدته قائلاً : هل يستطيع أحدٌ أن يُطاوله في ما عبر عنه وما قاله، هل يستطيع أحد أن يباريِهِ في حلاوةِ اللفظ وجزالة المعنى وروعة النظم، ماذا أقولُ؟" .. كنت قد أعددتُ كلمتي ولكن بعد أن استَمَعتُ إلى رامي شعرتُ أنه نجم حفلنا اليوم، لقد ظل لخمسين عامًا يُشجي وجدَانَنا، ويُلهِب أحلامَنا، وها هو اليوم وفي مثل هذا الحفل، يشجينا في الرثاء أروع ما أشجانا في الغناء".



 

ترشيحاتنا