حكاية «خيشة وثرية».. بدأت بـ«الحب» وانتهت بـ«الذبح»

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 لم يجد من هموم الدنيا ملجأ أو وسيلة للهروب من آلامه خاصة بعد أن تدهورت حالته المادية، فسرعان ما شعر بأنه داخل مقبرة تنطبق عليه ولا مفر منها، وفي لحظة من اليأس وسوس إليه شيطانه وعقد العزم على التخلص من زوجته، بعد مطالبتها بأن ينفق على أطفاله.

خيشة في العقد الثالث من عمره، وزوجته ثرية ذو العشرينات، اللذان أصبح حديث الإعلام والصحافة في الآونة الأخيرة، بعد أن عقد الزوج العزم على ذبحها بعد أن طالبته بأن يحضر للأطفال فوانيس رمضان بجانب ذيادة مصاريف المنزل حتي تستطيع أن تتكيف مع غلاء الأسعار.

تشتد المشاكل بين الزوجين يوم تلو الأخر، حتى فقد الزوج مشاعره في أول أيام رمضان، وأنهال بسكين على زوجته يذبح فيها، حتي فارقت الحياة، ولم يتوقف عند ذلك بل أصبح يطارد شقيقه بعد أن انتابته نوبة من الغضب عندما تدخل أخه لكي يبعده عن زوجته ويحاول أن يفض النزاع بينهم، فإصابه وأصبح يجري خلفه ويصيبه بسكين في أماكن متفرقه من جسده، ظل السكان يصرخون من هول المشهد والزوج في حالة هستيرية يخشي أن يقترب منه أحد فيصيبه، حتي فر هاربا خارج القرية.

ظلت قرية بلتان التابعة لمركز طوخ بمحافظة القليوبية، يخيم عليها الحزن بعد الحادث، واتصلوا بالمباحث ورجال الأمن، فلم يمض الكثير إلا وحضر قوة من مباحث المركز، وتم التحفظ على الجثة ونقل شقيق المتهم إلي مستشفي بنها الجامعي لسرعة إسعافه، حيث تعرض من جراء اعتداء شقيقه إلي الإصابة بجرح ذبحي في الرقبة، وآخر قطعي في الذقن ونزيف داخلي، وتم حجزه للعلاج.

بينما تم نقل جثة ربة المنزل للمشرحة تحت تصرف النيابة التي أمرت بإستعجال التحريات الأجهزة الأمنية، حول الواقعة، كما تمكن رجال الأمن من القبض على المتهم، وجرى بإرشاده ضبط السلاح الأبيض المستخدم "سكين" والتحفظ عليه وبمواجهته، أقر بارتكاب الواقعة، وأيد مضمون ما أسفر عنه الفحص، فيما تم تحرير المحضر رقم 10941 جنح مركز شرطة طوخ لسنة 2019.

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا