رمضان في الحسين .. سحور شعبي ومائدة إفطار برائحة التراث

الحسين
الحسين

هنا رمضان حكاية أخرى، سحور بطعم التاريخ، وإفطار بين جدران تبقى شاهدة على حكايات ترويها الأجيال المتعاقبة.

داخل مقاهى الحسين جلس نجوم الفن من زمن الفن الجميل، واحتضنت مجالسة العلمية كبار المفكرين والأدباء والمثقفين.

تزين الإنارة المكان بالكامل بمنطقة الحسين والأزهر مائدتا الإفطار والسحور لهما طابعهما الخاص، حيث تحرص الأسر المصرية في كل ليلة على التواجد هناك لخطف لحظات من السعادة في أجواء رمضانية لا مثيل لها.

وتحتضن مائدة السحور بعض الوجبات الشعبية الشهيرة وفى مقدمتها «الفول والطعمية» وسط فرحة الأطفال ولعبهم في الساحة الخارجية أمام مسجد الحسين الذي يستقبل أعدادا ضخمة خاصة قبل صلاة المغرب وقبل صلاة الفجر، أما مائدة الإفطار فتحمل حكاية أخرى من الجمال حيث يتواجد بالحسين الكثير من الموائد الرمضانية التي تشهد إقبالا كبيرا من الصائمين قبل موعد الإفطار بنصف ساعة من اجل حجز مقعد في تلك المائدة.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم