«تصويت بالإجبار».. بريطانيا تشارك بانتخابات البرلمان الأوروبي رغم «البريكست»

علما بريطانيا والاتحاد الأوروبي
علما بريطانيا والاتحاد الأوروبي

ستكون بريطانيا مجبرةً يوم الثالث والعشرين من مايو الجاري على التوجه لصناديق الاقتراع والمشاركة في انتخابات البرلمان الأوروبي المقررة في الفترة ما بين 23-26 من هذا الشهر.

بريطانيا، التي لم تدر ظهرها للاتحاد الأوروبي بعد، ستنتخب نوابًا لها في البرلمان الأوروبي، من المنتظر ألا يستمر عملهم طويلًا في هذا البرلمان، لأنها من المقرر أن تغادر الاتحاد الأوروبي في وقتٍ لاحقٍ من هذا العام.

مشاركة بريطانيا بالانتخابات

نائب رئيسة الوزراء البريطانية ديفيد ليدينجتون، قال إن بلاده ستجري الانتخابات بغض النظر عن نتائج المحادثات الجارية بين المعارضة والحكومة حول اتفاق بريكست.

وأردف قائلًا خلال حديثٍ تلفزيونيٍ، "نظرًا للوقت القصير المتبقي.. لن يكون ممكنًا للأسف إنهاء عملية "بريكست" قبل الموعد المحدد قانونيا لانتخابات البرلمان الأوروبي".

وبريطانيا تمثل بـ73 عضوًا داخل البرلمان الأوروبي، وهي صاحبة ثالث أكبر تمثيل من بين بلدان الاتحاد الأوروبي بعد ألمانيا (96 مقعدًا) وفرنسا (94 مقعدًا).

خروج مؤجل

وإلى غاية الآن، ستكون بريطانيا خارج الاتحاد الأوروبي بحلول شهر يوليو المقبل. وكان من المفترض أن تودع بريطانيا التكتل الأوروبي في موعدين سابقين، أولهما في التاسع والعشرين من مارس الماضي، وثانيهما في الثاني عشر من أبريل المنقضي.

لكن مسألة عدم التوصل لاتفاقٍ بين لندن وبروكسل حول مستقبل العلاقات بين الجانبين في مرحلة ما بعد الانفصال، وتسوية الأمور العالقة بينهما، خاصةً فيما يتعلق بحدود أيرلندا الشمالية، الإقليم ذاتي الحكم في المملكة المتحدة، حالت دون خروج بريطانيا في أيٍ من الموعدين المحددين سلفًا.

أسف ماي

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، التي تواجه عاصفةً شديدةً في بريطانيا بسبب ضبابية مشهد الخروج من الاتحاد الأوروبي، أبدت أسفها نتيجة مشاركة بلادها في الاستحقاق الانتخابي الأوروبي.

جاء ذلك على لسان متحدث باسم تيريزا ماي، والذي أشار إلى أن رئيسة الوزراء البريطانية مصممة على إيجاد سبيل لإقرار اتفاق الخروج الذي توصلت إليه مع قادة الاتحاد.

وتبقى مشاركة بريطانيا في انتخابات البرلمان الأوروبي هي الشيء المؤكد في الوقت الراهن، في وقتٍ تطغى أزمة "بريكست" على المشهد في انتظار حدوث الانفراج في المحادثات بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي.
 

ترشيحاتنا