خلال خطبة الجمعة

وزير الأوقاف: رمضان شهر العبادة والعمل والإطعام لا للكسل والإسراف

وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة

قال وزير الأوقاف د. محمد مختار جمعة، إننا في ساعة طيبة مباركة هي ساعة إجابة فعلينا بالإكثار من الدعاء.
وأوضح، خلال خطبة الجمعة التي ألقاها من مسجد الرحمة في المنيا، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان أجود ما يكون في رمضان وحث على إكثار الطاعات فيه، وقال النبي: «مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ»، 
وتابع «ولا يقصد من فطر فيه صائما مسكينا فقيرا فقط وإنما زميلا أو صديقا أو غنيا أو فقيرا حتى يكون هناك وقتا للمودة وصلة الأرحام والسلام».
وأضاف أنه سيأتي اليوم الذي يقال لنا ولكم ‏«يابن آدم ،جاءوا بك و تركوك، وفي التراب دفنوك وللحساب عرضوك ولو بقوا معك ما نفعوك ولم يبق لك الا أنا فأنا الحي الذي لا يموت» فاعملوا من أجلها.

واستكمل خطبته: «نرسم خطوطا عامة لخريطة رمضانية ننهي الحديث فيها بثلاثة أمور عاجلة، فبعض الناس يجعل شهر العبادة للكسل، فنقول له أن رمضان للعبادة والعمل، من إحسان إلى إصراف وتبذير فيصنعون ما لا يأكلون ويلقون به في سلة المهملات وحولهم الكثير من الفقراء الذين لا يجدون ما يأكلون». 

وأنهى الخطبة موجها رسالة للجماعات المتطرفة التي احترفت القتل والفساد والإفساد والمكر والتخطيط السيء والتآمر على دولها، قائلا: « لعل رمضان فرصة لمراجعة النفس والرجوع إلى الله والعودة عن طرق الفساد والإفساد، فديننا دين يسر، ورمضان شهر القرآن والقرآن فيه شفاء من كل داء، وعلينا أن نكون أنقياء الصدور، فلا تستقبلوا رمضان إلا بنفس نقية لا تعرف الغل أو الكره أو الحسد أو المكر، والدخول في حرب مع الله خاسرة لا محالة».

وبدأ الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، الجمعة ٣ مايو، جولته في محافظة المنيا بافتتاح مسجد الرحمن بمركز ملوي.

ومن المقرر أن يلتقي وزير الأوقاف بقيادات الدعوة بالمحافظة لمتابعة خطة العمل الدعوي والاستعداد لشهر رمضان المبارك، عقب صلاة الجمعة، في إطار خطة الوزارة لإعمار بيوت الله عز وجل مبنى ومعنى.

ترشيحاتنا