هل سماع الآذان شرط لحضور الجماعة ؟ | «الإفتاء» تجيب

صورة موضوعية
صورة موضوعية

ورد إلى دار الإفتاء المصرية، سؤال عبر الصفحة الرسمية على موقع «فيسبوك»، حول سماع الأذان لحضور صلاة الجماعة.


وجاء في نص السؤال: «نحن جماعة من المصريين المقيمين بدولة اليونان، والمساجد لا يرفع فيها الأذان بصوت مرتفع، وسمعنا فتوى من أحد الشباب بعدم جواز الذهاب للمسجد ما دمنا لا نسمع الأذان، فهل سماع الأذان شرط للذهاب للمسجد لأداء الصلوات؟».


وأجابت «الإفتاء» بأنه لا يشترط لمن أراد صلاة الجماعة في المسجد أن يسمع الأذان، ويكفيه أن يعلم بدخول وقت الصلاة بأي وسيلة أخرى كالساعات الوقتية والنتائج المدون بها أوقات الصلاة وغيرها.


وأضافت أن الأذان شرع للإعلام بوقت الصلاة وهو شعيرة من شعائر الإسلام يجب العمل بها حتى ولو داخل المسجد، فإذا ما عُلم وقت الصلاة بطريقة أخرى غير الأذان فهذا يكفي، وفي هذا العصر يمكن معرفة وقت الصلاة بوسائل أخرى، وليس في السنة ما يدل على ما استشهد به مَن أفتى بعدم الذهاب إلى المسجد لصلاة الجماعة ما داموا لا يسمعون الأذان.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم