استشاري طاقة حيوية: مركب عطري يتخلص من الطاقة السلبية

لبنى أحمد
لبنى أحمد

كشفت استشاري الطاقة الحيوية والكريستال "grand master" لبنى أحمد، عن ابتكار مزيج عطري له قدرة على التخلص من الطاقة السلبية في جسم الإنسان بشكل فوري.

 

وقالت: "بدراسة علوم الطاقة الحيوية وجدنا مجال يفيد جسم الإنسان يعرف بالمجال المغناطيسي، ويعرف لدى دارسي الطاقة بـ"الأورة" أو" الهالة المغناطيسية" والهالة تحيط بجسم الإنسان بمسافات مختلفة حسب شخصية الإنسان نفسه وعباداته، وأخلاقه، ونظامه الغذائي، وكل إنسان تختلف هالته عن هالة الشخص الأخر.

 

وأضافت أن هالة الإنسان من الممكن أن تبدأ من ربع متر ونصف متر، إلى آلاف الكيلو مترات حسب عبادات الإنسان وأخلاقه العالية، وهل هو شخص عابد متبرع ومتصدق ويصوم، ويعامل الآخرين جيداً كل هذا يزيد من حجم الهالة أو الأورة المحيطة بجسم الإنسان.

 

وأوضحت أنه بدراسة هذه الهالة من الناحية العلمية وجد إن المجال الاثيري المعروف بكلمة الهالة قريب جدا من المجال المغناطيسي لبعض المكونات الطبيعية مثل بخور الصندل وبعض المركبات والزيوت العطرية المخصصة التي من خلالها يتم تنظيف الهالة من جميع الطاقات السلبية التي من الممكن ان يتعرض لها الانسان، وهي إما تكون طاقات عضوية أو سلبية من الأماكن المحيطة به ومن الاشخاص المقربين له، مثل طاقات السحر والحسد والمس، والمشاكل العضوية التي تنتج عن المشاكل النفسية.

 

وأشارت إلى أنه قد قامت في "أكاديمية كارما" بتصميم مجموعة من المركبات العطرية الاثيرية التي يتم رشها على الهالة المغناطيسية حول جسم الانسان لتنظيف الهالة من المشاكل والطاقة السلبية وإعادة بريقها ولمعانها من جديد، وبالتالي يحصل الانسان على الراحة النفسية والعضوية، والراحة الفكرية والانتهاء تماما من الضغوط والضغط العصبي والاكتئاب، فيستطيع تكملة نشاطه بشكل جيد خلال يومه ومن الممكن أن يكون مع أي شخص اثناء العمل أو الذهاب إلى الجامعة.


وتابعت: "وبالإضافة إلى تلك المركبات من الزيوت العطرية المعالجة والتي تناسب هالة الإنسان، أضفنا عليها مجموعة من الأحجار الكريمة بداخلها والتي تتفاعل مع الزيوت العطرية والمجال الأثيري وتنظف هالة الإنسان من الطاقات السلبية، ومن المعروف أن الأحجار الكريمة لها العديد من الخصائص العلاجية، وقمنا بإضافة أحجار الكهرمان، والمرجان، والروز كوارتز، والكوارتز الشفاف، والجاد، والزبرجد، والأكوا مارين.

 

وأضافت أن أنواع كثيرة من الأحجار الكريمة لتناسب الطاقة التي يريد الانسان إضافتها لهالته، مثل طاقة القوة وطاقة الكاريزما، وطاقة الجمال، وطاقة الصحة، والطاقة التنظيفية، فالتفاعل بين الأحجار الكريمة والمزيج العطري، ينتج عنها طاقة عالية للغاية كأن الانسان عمل لنفسه جلسه، والأجمل أن نتائجها فورية فعندما يشعر الانسان بالتوتر أو الغضب أو أي مشاعر سلبية بمجرد رشها على الجسم الأثيري حول الجسم من أمام الجسم ومن الخلف، بعض الرش الخفيف سيساعده كثيرا على التخلص من كافة الطاقات السلبية وتكملة يوميه بطاقة عالية.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم