في دوائر الحدائق والوايلي والزيتون.. كبار السن يتصدرون مشهد الاستفتاء

عم صالح
عم صالح

شهدت دوائر حدائق القبة والزيتون والوايلي، إقبالا كبيرا من الشباب والرجال والسيدات  منذ صباح اليوم الثاني من الاستفتاء على التعديلات الدستورية، وسط إجراءات أمنية مشددة أشرف عليها اللواء رجب عبد العال مدير عام قطاع شمال القاهرة واللواء أحمد هاشم وكيل  مصلحة الأحوال المدنية والمنتدب للإشراف على الاستفتاء.

كما أشرف على  تأمين اللجان والمقرات العقيد محمد سمير مأمور قسم حدائق القبة، والمقدم خالد سيف رئيس المباحث. 

وشهدت لجنة محمد فريد الابتدائية بنين بحدائق القبة إقبالا كبيرا من الناخبين وخاصة كبار السن الذين حرصوا على الإدلاء بأصواتهم والذين جاءوا بصحبة أقاربهم من الشباب لمساعدتهم في الوصول إلى اللجان الانتخابية في مشهد يؤكد على أن كبار السن لازالوا لديهم القدرة على العطاء وليسوا مجرد كمالة عدد وسط تواجد عدد كبير من الشباب المتطوع لاستخراج أرقام الناخبين.

وداخل اللجنة رقم ١ بمدرسة النقراشي الثانوي بنين جاء رجل يجلس على كرسي متحرك حرصا منه على الإدلاء بصوته رغم ما يعانيه من مشقة كبيرة، وقال: «إنه جاء مناشدا الاستقرار للوطن حتى لا يضيع فنحن في أكثر فترة يحيط الدمار بكل شبر حول بلادنا».

وأكد عم صالح أحمد صالح والذي يبلغ من العمر ٨٢عاما أنه «شارك في الحرب وكان عمره وقتها ١٣ عاما عندما تطوع في جبهة التحرير وشارك في معركة التل الكبير أمام الانجليز وبمشاركته في العدوان الثلاثي أدرك قيمه بناء الأوطان وكيف أن الحروب التي عاشتها مصر استنزفت مواردنا بشكل كبير لذلك احرص على مناشدة الجميع كبير وصغير بأن يقف خلف البلد قبل الرئيس السيسي الذي يحرص على الانطلاق بالوطن للأمام».

بدورها، قالت د. مارلين فهمي، إنها حضرت إلى اللجنة للمشاركة مع بقية المصريين في الاستقرار والأمن والأمان، مؤكدة أنها تحملت مشقة المشوار على الرغم من مرضها الشديد لكن كل ذلك يهون في حب مصر.

وأشارت إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي هو رئيس لكل المصريين ويعمل جاهدا لوضع مصر بالمقدمة وما تشهده البلاد من اعمار وبناء ومشروعات عملاقة دليل على أنه يعشق تراب هذا الوطن.

وقالت انجيل بطرس سليمان البالغة من العمر ٧٦ عاما، وحضرت إلى لجنة  مدرسة النقراشى الثانوية بنين بحدائق القبة، إنها طلبت من  حفيدها أن ينقلها من بيتها إلى حيث مقر لجنتها للمشاركة في الاستفتاء على مواد الدستور، وأمام اللجنة قرر المستشار الحسن الكردى رئيس اللجنة عدم دخول المواطنة المريضة إلى مقر التصويت وقرر خروج الموظف المختص بدفتر التصويت خارج اللجنة ومساعدة المواطنة / انجيل بطرس على التصويت في الاستفتاء، وأعربت عن سعادتها بالمشاركة في استقرار مصر، مؤكدة أنها حضرت إلى اللجنة لأنها تحب السيسي وتتمنى لمصر الاستقرار والأمن والأمان.
 
وفي مدرسة سراي القبة الثانوية بنات التابعة لإدارة الزيتون، شهدت اللجان إقبالا كبيرا من قبل العائلات التي حرصت على المشاركة في الاستفتاء  بشكل عائلي حيث اصطحب  رب الأسرة كل أفراد أسرته ممن لهم حق المشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية.

 

ترشيحاتنا