رئيس «الهيئة العامة للتراث» يستقبل نظيره بالعربية للسياحة

 الدكتور بندر بن فهد آل فهيد مع  الأستاذ أحمد بن عقيل
الدكتور بندر بن فهد آل فهيد مع الأستاذ أحمد بن عقيل

استقبل أحمد بن عقيل الخطيب، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني،  نظيره رئيس المنظمة العربية للسياحة د. بندر بن فهد آل فهيد بمقر الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالرياض؛ لبحث اهم الخطط والإستراتيجيات للنهوض بالقطاع السياحي في المنطقة.

وشهد اللقاء، إطلاع رئيس مجلس إدارة الهيئة، على أهم إنجازات المنظمة وما حققته لخدمة صناعة السياحة العربية على المستوى الإقليمي وخاصة على المستوى المحلي للمملكة. 

واستعرض  رئيس المنظمة، أهم الخطط والإستراتيجيات التي من الممكن أن تشهد تعاون مشترك مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ومن ابرزها: إستراتيجية المنظمة لدعم القطاع السياحي والتي تحتوي على 6 أهداف تتمثل في تعظيم العوائد الاقتصادية للسياحة، وتفعيل مشاركة القطاع والمجتمعات المحلية في عملية التنمية السياحية، واعتماد قطاع السياحة كأداة فاعلة لتحسين دخل المواطن والحد من الفقر والبطالة، وتعزيز مبدأ الشراكة في الإدارة الوطنية للسياحة، ورفع كفاءة البناء المؤسسي لقطاع السياحة، ووضع وقيادة سياسات التسويق والترويج السياحي.

وتم خلال اللقاء، استعراض المشروعات التي تدعم هذه الأهداف والتي تتمثل في مشروع ريادة الأعمال للمشاريع السياحية، وضمان الاستثمار الأجنبي بالتعاون مع مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، لوحة الإحصاء السياحي للمنشآت السياحية، السياحة البحرية، ونظام الربط الإلكتروني بين المنشآت السياحية لتوفير الإحصاءات للمهتمين بالقطاع السياحي، وموقع هيوبوكنج للخدمات والحجوزات السياحية، والتدريب والتأهيل من خلال الاهتمام بالتدريب والتأهيل ووضع المحفزات لتنفيذ برامج تأهيلية وتدريبية في الدول العربية.

كما تشمل إنشاء معاهد تدريب مهني لتدريب الكادر السياحي العربي ورعاية المعاهد المتخصصة القائمة في الوطن العربي، وتأمين الكوادر الفنية المؤهلة وحسن توظيف واستغلال التراث الثقافي والحضاري والديني والمقومات السياحية الغنية في الوطن العربي. 


وأوضح آل فهيد، أن اللقاء كان متميزاً وناجحاً، مشيدا بجهود الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وأن لديها طموح بقيادة معالي رئيس مجلس إدارتها لتعزيز صناعة السياحة، بما يخدم اقتصاد المملكة العربية السعودية.

 

وتابع آل فهيد حديثه بشكره لقيادة المملكة السعودية، على ماتحظى به المنظمة من دعم وتحفيز منذ تأسيسها واستضافتها للمقر حتى حققت العديد من الإنجازات على امتداد الوطن العربي .


وفى نهاية اللقاء اشاد رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطنى، بالتطور الذى يشهده القطاع السياحى بالمملكة العربية السعودية، مؤكدا أن هناك خطط إستراتيجية للسياحة الوطنية، جاري تنفيذها كما رفع شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وإلي ولي عهده الأمين على مايحظى به القطاع السياحي من دعم وتحفيز .

 

وأشاد بجهود المنظمة العربية للسياحة، وما تقوم به تجاه دعم السياحة العربية وماحققته من إنجازات، مؤكدا بأنه سيكون هناك تعاون مشترك بين الهيئة والمنظمة.


الجدير بالذكر فقد حققت المملكة العربية السعودية المركز الثاني على مستوى العالم العربي بأعداد السياحة الوافدة إلى الدول العربية محققة حوالى ١٥.٣ مليون زائر بنهاية عام ٢٠١٨ بعوائد اقتصادية وقدرها ١٩.٥٠٠ مليار دولار وذلك حسب تقرير تحليل تنافسية السياحة والسفر للدول العربية الذى أصدرته المنظمة مؤخرا .
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم