خلال الاحتفال بليلة النصف من شعبان

وزير الأوقاف: المشاركة في الاستفتاء ولاء للوطن.. وإكرام السلطان «إجلال لله»

جانب من الاحتفال
جانب من الاحتفال

هنأ وزير الأوقاف محمد مختار جمعة، الأمة الإسلامية بليلة النصف من شعبان، لافتًا إلى الاحتفال بالمناسبات الدينية إنما هو تعميق وترسيخ لمعاني الإسلام السمحة وأهدافه ومراميه السامية في النفوس، وأحد أهم وسائل نشر الوعي الإسلامي الصحيح.


 وأكد خلال الاحتفال بليلة النصف من شعبان، بمسجد السيدة زينب رضي الله عنها، على أن المساجد بعيدة كل البعد عن التوجيه السياسي والحزبي، لافتًا إلى أن الوزارة تعتز بدورها الوطني وكل ما يساهم في إصلاح الأوطان من صميم مقاصد الأديان.


وأشار إلى أن من إجلال الله إكرام السلطان المقسط، لذلك من كان يعمل لصالح بلده في أي موقع يجب دعمه، والأمانة ثقيلة على كل حاكم، وعندما يأتي أي استحقاق دستوري فإن الولاء للوطن يظهر بالمشاركة الإيجابية، لأن الشعب المصري شعب واع منذ فجر التاريخ.


وأكد الوزير، أن ما تبثه الجماعات الإرهابية من شائعات للنيل من هذا الوطن هو دليل على قصدها تخريب مصر، فيجب أن نكون على وعي بما يخطط لان مصر هي القلب النابض للأمة العربية والإسلامي.

بدأ الاحتفال عقب صلاة المغرب، بافتتاح المرحلة الأولى من أعمال التطوير الخاصة بمسجد السيدة زينب، بحضور مفتي الجمهورية الدكتور شوقي علام،  وكيل الأزهر الشيخ صالح عباس نائبًا عن شيخ الأزهر، ومحافظ القاهرة اللواء خالد عبد العال نائبًا عن الرئيس عبد الفتاح السيسي، والدكتور مجدي عاشور مستشار مفتي الجمهورية، وعدد من القيادات، ثم الاستماع إلى آيات من الذكر الحكيم، وبعدها كلمة وزير الأوقاف.

ترشيحاتنا