«القومي للمرأة» يختتم فعاليات الدورة التدريبية لتمكين الريفيات

القومي للمرأة يختتم فعاليات الدورة التدريبية لتمكين المراة الريفية
القومي للمرأة يختتم فعاليات الدورة التدريبية لتمكين المراة الريفية

اختتمت اليوم الخميس، بالمجلس القومى للمرأة، فعاليات الدورة التدريبية حول "تمكين المرأة الريفية من خلال المشروعات الصغيرة".

 

وكان المجلس قد نظم هذه الدورة بالتعاون مع الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية التابعة لوزارة الخارجية، لعدد من السيدات القيادات المعنيات بتمكين المرأة الريفية في عدد من الدول الافريقية والتى عقدت في الفترة من 14 حتى 18 أبريل 2019.

 

وقد نقلت المهندسة جيهان توفيق مدير عام مكتبي رئيس المجلس والأمين العام بالمجلس القومى للمرأة، تحيات الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومى للمراة للمشاركات، متمنية لهن المزيد من النجاح، مشيرة إلى أنه سيتم تنظيم المزيد من الدورات التدريبية بالتعاون مع الوكالة.

 

وألقت المستشارة نورة عبد الهادى من الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بوزارة الخارجية كلمة نيابة عن السفير أمين عام الوكالة، معربة عن سعادتها بالتعاون والتنسيق الذي يحتذى به بين الوكالة والمجلس في تنظيم الدورة التدريبية  كنموذج للتكامل بين مؤسسات الدولة.

 

وأشارت إلى أن مصر تسعى لتعزيز دورها الافريقي من خلال بدء مرحلة جديدة من العمل الأفريقي المشترك برئاساتها للاتحاد الافريقي، وفي مقدمته ملف تمكين المرأة الافريقية الذي يحظى باهتمام وحرص الوكالة لتحقيق الترابط والتوافق بين مختلف أوجه أنشطة العمل التنموى ، وأهمية استعادة دور المرأة الأفريقية في المساهمة في عملية التنمية.

 

وتحدثت الدكتورة عزة شلبى مديرة وحدة النوع الإجتماعى بجهاز تنمية المشروعات عن "كيفية توفير بيئة عمل آمنه للمرأة "، مشيرة إلى أن هناك العديد من الوسائل التى تستطيع مؤسسات العمل أن تحافظ من خلالها على القيم الايجابية في العمل من أهمها وضع دستور للسلوك الاخلاقي بين العاملين والمنظمة، والاهتمام بالتدريب والتثقيف المهاري والسلوكي للعاملين ، وتوفير المناخ الذي يدعم ويقوى القيم والسلوك الأخلاقي بالمؤسسة. 

 

وتحدثت الدكتورة أحلام مرسي باحث اقتصادى دولي سابق بوزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية عن تمويل المشروعات الصغيرة والشمول المالي ، مستعرضه مفهوم التثقيف المالى ومصادر تمويل المشروعات الصغيرة ، ومؤكدة على  أهمية الشمول المالي للسيدات .

 

واستعرضت الدكتورة أحلام مرسي تجربة مصر والمجلس من خلال مشروع الاقراض والادخار والذي يستهدف التوسع في القرى الأكثر فقراً والمحرومة من الخدمات  وذلك من خلال استخدام مدخرات مجموعات من سيدات المجتمع المحلي واستخدامها كقروض دوارة بسيطة، ويعمل المشروع على بناء قدرات تلك المجموعات لتعزيز عملية القروض والادخار الدوار.

 

وتم تقسيم المشاركات الى مجموعات عمل لتطبيق ماتم تدريبهن عليه خلال ايام الدورة التدربية  بشكل عملي على ارض الواقع ، والخروج بمبادرات من قبل المشاركات للتنفيذ في بلادهن.

 

وفي الختام، تم توزيع شهادات تقدير على المشاركات في الدورة التدريبية والتقاط الصور التذكارية .

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم