الأحد.. «الأوبرا» تحتفل بليلة النصف من شعبان

الاوبرا تحتفل بليلة النصف من شعبان
الاوبرا تحتفل بليلة النصف من شعبان

تحتفل دار الأوبرا المصرية برئاسة الدكتور مجدي صابر، بليلة النصف من شعبان، حيث تقدم فرقة الإنشاد الديني بقيادة المايسترو د. علاء عبد السلام، حفلاً في الثامنة مساء الأحد 21 أبريل على مسرح الجمهورية.

ويتضمن البرنامج مجموعة من الأناشيد والابتهالات التي وضعها كبار الملحنين منها يا بارئ الكون لـ مرسي الحريري، ما شممت الورد لـ محمد البياتي، واللي انوعد يا هناه لـ محمد الموجي، وموال حب الرسول لـ محمد الكحلاوي، وخليك مع الله لـ زكريا أحمد، واللهم صلي على المحبوب لـ سامي الحفناوي، وتسابيح لـ عبد العظيم محمد، والزم الباب لـ الشيخ محمد عبد الله، وأسماء الله الحسني لـ سيد مكاوي، ويا طيبة، ويا إله الكون يا سندي من التراث.

ويشمل برنامج الحفل من الأعمال المعاصرة، والله ما لي غير محمدا لـ طارق فؤاد، وألف ألف صلاة، وابتهال أبا الزهراء لـ أحمد عبد الله، والأعمال من أداء وائل سراج، ومحمد عبد التواب، وحاتم زايد، وتامر نجاح، ومحمد عبد الحميد، وأشرف زيدان، وإيهاب ندا، وإبراهيم فاروق، وعيد أبو المجد، وحسام صقر.

ويُعد الإنشاد الديني أحد الطقوس الروحانية منذ نشأة الإسلام بداية من بلال بن رباح مؤذن الرسول، في أول العصر الإسلامي، ومرورًا بالعصر الأموي والعباسي والفاطمي ثم الأندلسي، وحتى يومنا هذا، واكتسب أهمية في بدايات القرن العشرين وازدادت بمشاركة كبار المنشدين في إحياء الليالي الرمضانية والمناسبات الدينية، حتى أصبح له أشكال متعددة وأسماء كثيرة.

وبرز العديد من المنشدين في القرن العشرين، كما تأثر مؤخراً بالتقنيات المرئية الحديثة، حتى أصبح قريب الشبه بالغناء المتعارف عليه، بعد أن ضم أطيافا مختلفة ومتنوعة من القوالب الفنية.

ترشيحاتنا