خلال ندوة للرأي

طايع: رمضان شهر للطاعات ولابد أن يفهم كل مسلم معنى «عباد الرحمن»

جانب من ندوة للرأي
جانب من ندوة للرأي

نظمت وزارة الأوقاف، الثلاثاء ٩ إبريل، بين صلاتي المغرب والعشاء برنامج «ندوة للرأي»، تحت عنوان: «صفات عباد الرحمن»، من مسجد الفتح برمسيس بالقاهرة، في إطار التعاون والتنسيق المستمر بين الوزارة والهيئة الوطنية للإعلام في ملف تجديد الخطاب الديني، ومن خلال الندوات المشتركة بين الوزارة وقطاع القنوات المتخصصة بالتليفزيون المصري.

 

وفي بداية كلمته، هنأ الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، الأمة الإسلامية بقدوم شهر شعبان واقتراب شهر رمضان المبارك، موصيا بالإكثار من الطاعات والعبادات والتدرب على الصيام، لافتا إلى أن شعبان كان من أكثر الشهور التي يصوم فيها النبي صلى الله عليه وسلم، غير رمضان.

 

وتناول «طايع» عدد من صفات عباد الرحمن، قائلا: «إن المؤمن من عباد الرحمن عز وجل ولا يمكن أن يكون عبد الرحمن كاذبا أو منافقا أو مسرفا»، مناشدا بعدم الإسراف خلال شهر رمضان واستيعاب أنه شهر للحصول على الحسنات والتصدق والإكثار من الخيرات، وليس للإسراف والتفاخر والتباهي.

 

وأضاف أن الكفار وصفوا بالفظاظة والغلظة مع النبي صلى الله عليه وسلم، لعداوتهم له ومظاهرتهم على خالقهم، والخق تبارك وتعالى أضاف لفظ «عباد» إلى «الرحمن» ليدل على تكريمهم ورفعتهم عنده لأن المضاف يكتسب شرفه وعزه ممن يضاف إليه.

 

وذكر أن من صفات عباد الرحمن ١٢ خُلقا هي من أسس الأخلاق الإسلامية وهي: « التواضع، والحلم، والتهجد، والخوف، وترك الإسراف، والبعد عن الشرك، واجتناب القتل، وترك الإسراف والإقتار، والنزاهة عن الزنى، والتوبة، وتجنب الكذب، وقبول المواعظ، والابتهال إلى الله».

 

واستكمل الشيخ جابر طايع، أنه من المستحسن أن نخص كل صفة من صفات عباد الرحمن بكلام مختصر نذكر فيه أهمية هذه ااصفات للمؤمن والأسلوب القرآني في التعبير عنها، فمثلا التواضع وهو خلق جبلي فيهم، وذكر الأرض في سياق التعبير عن تواضعهم للتذكير بالأصل الإنساني الذي خلق من الأرض ، فمن تذكر أصله لا يمكن أن يتكبر على عباد الله، وهو يعلم أنه مخلوق من هذه التربة المحقرة التي تداس بالأقدام: { منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى}.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم