جزر القمر.. إعادة انتخاب غزالي عثمان رئيسًا حتى عام 2024

غزالي عثمان
غزالي عثمان

أُعيد مجددًا انتخاب غزالي عثمان رئيسًا لجزر القمر، لفترةٍ رئاسيةٍ تمتد إلى غاية عام 2024، وذلك بعد أن أظهرت النتائج الرسمية للجولة الأولى من الانتخابات، والتي جرت يوم الأحد الماضي، حصول الرئيس المنتهية ولايته على أكثر من 60% من أصوات الناخبين.

وأعلن رئيس اللجنة المشرفة على الانتخابات، دجازا أحمد محمد، مساء يوم الثلاثاء 26 مارس أن غزالي حصل على 60,77% من أصوات الناخبين، جاء متقدما بفارقٍ كبيرٍ عن أقرب منافسيه، أحمدا محمود، مرشح حزب "جوا"، والذي نال 14,62% فقط من أصوات الناخبين.

وعلى ضوء هذه النتائج المعلنة بصورةٍ رسميةٍ، لم يعد هناك حاجةً للجوء إلى جولة إعادة في هذه الانتخابات يوم الحادي والعشرين من أبريل المقبل، بعد أن تجاوز غزالي نسبة "50+1"، التي هي شرطًا لعدم الاحتكام لجولةٍ ثانيةٍ في الانتخابات الرئاسية.

وعلى الجانب الآخر، رفض أحمدا محمود، أبرز منافسي غزالي عثمان، نتائج الانتخابات، طاعنًا بحدوث أعمال تزوير، ومتهمًا خصمه بالقيام بما سماه "انقلابًا عسكريًا من خلال انتخابات رئاسية. ودعا المجتمع الدولي إلى عدم الاعتراف بإعادة انتخاب غزالي.

رئيس سابق وحالي

وغزالي عثمان، وهو رئيس أركان سابق بالجيش الوطني، تناوب على حكم جزر القمر عدة مرات منذ عام 1999، كحاكمٍ عسكريٍ في البداية إلى غاية حلول يناير 2002، ثم رئيسًا منتخبًا بين مايو 2002 و2006، بعد أن ترك الحكم فقط لأربعة أشهرٍ لرئيسٍ مؤقتٍ هو حمداة مادي بوليرو.

وبعد عشر سنواتٍ من تركه الحكم، عاد غزالي عثمان من جديد لمشهد السلطة في الأرخبيل القمري، واُنتخب رئيسًا في مايو 2016، قبل أن يُعاد انتخابه رئيسًا مرةً أخرى هذا الشهر، ليبقى في منصبه حتى عام 2024.

وبإمكان غزالي عثمان معاودة الترشح مرةً أخرى في انتخابات 2024، وبإمكانه البقاء في منصبه حتى عام 2029 كحدٍ أقصىٍ، بشرطٍ واحدٍ هو أن ينتصر في الانتخابات المقبلة المزمعة في عام 2024.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم