أحمد موسى يُحذر من محاولة التلاعب بـ«العملية التصويتية» في استفاء الدستور

احمد موسي
احمد موسي

حذر الإعلامي أحمد موسى، من محاولة التلاعب بالعملية التصويتية في استفاء الدستور، قائلًا: «اللي هيصوت في أكثر من لجنة هيتجاب».


وأضاف موسى خلال تقديم برنامج «على مسئوليتي»، المذاع على قناة «صدى البلد»، قائلًا: «المصريون هم فقط من سيحددون مصير التعديلات الدستورية، إما بالقبول أو الرفض وفق المصلحة العامة»، متابعًا: «تونس كذلك قررت عمل تعديلات للدستور.. كل دولة تشوف مصالح شعبها».


وأوضح موسى أن الاستفتاء سيتم تحت إشراف قضائي كامل قائلًا: «جميع القضاة مشهود لهم بالكفاءة والنزاهة والحياد، ولا يقدر أحد التشكيك في أي قاضي، فهذه هيئة مستقلة لا تخضع لأي أحد، وقراراتها مستقلة»، مؤكدًا أن الهيئة الوطنية للانتخابات لا تتلقى تعليمات من أحد.


وأشار موسى إلى ضرورة عمل لجان للوافدين، تتيح لأي مغترب من محافظة أخرى من الإدلاء بصوته في التعديلات الدستورية من مكان آخر بعيد عن محافظته، متابعًا: «هذا الأمر حدث في استفتاء مارس 2011، الذي أطلق عليه الإخوان غزوة الصناديق، وكفروا من قال لا».


وحذر موسى من إدلاء أي شخص بصوته في استفتاء التعديلات الدستورية بأكثر من لجنة، قائلًا: «أوعى تفكر تنزل ناس للإدلاء بصوتهم في أكثر من مكان، ومن يفعل ذلك هيتحبس ويدفع غرامة، وكله هيتشاف»، متابعًا: «جريمة العبث في الاستفتاء لا تسقط بالتقادم».

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم