فيديو| الطفل رامي يكشف تفاصيل إنقاذ 51 طالبًا من الموت في إيطاليا

رامي شحاتة الطفل المصري
رامي شحاتة الطفل المصري

قال رامي شحاتة، الطفل المصري الذي أنقذ 51 طالبًا من الموت في إيطاليا، إنه كان يشعر بالشك من ناحية سائق الحافلة منذ اللحظة الأولى التي نظر إليه فيها، موضحًا أنه في الصف الثاني الإعدادي، وأن آخر مرة زار مصر كانت منذ 5 أشهر، وكان يعيش في المنصورة.

وأضاف "شحاتة"، في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب، في برنامج "الحكاية"، المذاع على قناة "إم بي سي مصر": "كنت حاسس إني كده كده ميت فكنت عايز أنقذ باقي الناس"، مشيرًا: "حسيت بالموت وليس بالخوف، وماكنتش أعرف إني هتكرم ولا هيحصل كل ده".

وأوضح أنه عمل خدعة وطلب من زملائه أن يقوموا بعمل "دوشة" حتى يتمكن من إبلاغ الشرطة باختطافهم، لافتًا إلى أن الشرطة أتت إلى موقع الحادث بعد 15 دقيقة من تواصله معهم هاتفيًا.

وأشار "الطفل رامي"، إلى أنه تحدث مع الشرطة في البداية، ثم أغلق وتحدث مع والده حتى يشرح للشرطة التفاصيل بسبب ضيق الوقت، ولأن الشرطة غير معتادة على إبلاغ الأطفال، لافتًا إلى أن المجرم كان لديه سكين وبنزين وولاعة ومسدس، متابعًا: "عندما أتت الشرطة نزلت زمايلي الأول من الحافلة وبعدين أنا نزلت".

وتمكن الطفل رامي شحاتة، من الاتصال بالشرطة، وأبلغهم بمحاولة سائق الحافلة اختطافها، مما ساعد قوات الأمن على التدخل في الوقت المناسب.

ترشيحاتنا