5 نصائح لابد من إتباعها عند قراءة ضغط الدم

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

يُعتبر ضغط الدم إحدى العلامات الحيويّة الأربعة في جسم الإنسان، وإنّ هذه العلامات هي معدّل ضربات القلب، ومعدّل التنفّس، ودرجة حرارة الجسم، إضافة إلى ضغط الدم ويمكن من خلال قياس ضغط الدم معرفة الجهد المبذول من القلب لضخ الدم عبر الشرايين ويُمثل الضغط داخل الشرايين أثناء انبساط عضلة القلب، وقد تدلّ النتائج المرتفعة لضغط الدم على بذل القلب جهداً إضافيّاً لضخّ الدم عبر الشرايين بسبب وجود تضيّق في الشرايين .

وضغط الدم من الأمور التي ينبغي قياسها بشكل منتظم، إذ يُمثل ذلك الطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كان ضغط الدم مرتفعاً أم لا، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه العملية تتمّ بسرعة ولا تُسبّب الألم للشخص، إضافة إلى ما سبق فيُمكن العمل على قياس ضغط الدم سواء في العيادة، أو الصيدلية، أو المنزل.

 ويعبر عن قراءة ضغط الدم برقمين، إذ يُمثل الرقم الأول الضغط في الأوعية الدموية عندما ينقبض أو ينبض القلب ويُعبر عنّه بمصطلح ضغط الدم الانقباضي، أمّا الرقم الآخر فهو يُمثل الضغط في الأوعية الدموية عندما يرتاح القلب بين النبضات ويُعبّر عنه بمصطلح ضغط الدم الانبساطي.

ويُنصح باتّباع النصائح التالية للحصول على قراءة ضغط دم صحيحة وبدقة . 

1- الحرص على عدم التدخين أو تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين خلال نصف ساعة على الأقل قبل إجراء الاختبار.

2- الجلوس بهدوء لمدّة خمس دقائق قبل بدء الاختبار.

3- الجلوس على الكرسي عند أخذ القراءة، مع الحرص على أن تكون الأقدام على الأرض واليدان مدعومتين؛ بحيث تكون الذراع بمستوى القلب.

4- الحرص على أن يُغطّي الجزء القابل للنفخ من الكفة ما لا يقل عن 80% من منطقة أعلى الذراع، كما يجب وضع الكفة على الجلد العاري وليس فوق رداء.

5- تجنّب الحديث في أثناء قياس الضغط. القيام بقياس ضغط الدم مرتين مع الحرص على وجود فترة فاصلة قصيرة بينهما، وفي حال كان مقدار الفرق بين القراءتين خمس نقاط أو أكثر فيُنصح بأخذ القراءة مرة ثالثة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم