دراسة ألمانية تحذر من تناول المشروبات الغازية المحلاة بالسكر

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

حذرت دراسة ألمانية أجراها باحثون بمستشفى سانت جوزيف بمقاطعة بوخوم الألمانيا، من أن المشروبات الغازية وغيرها من المشروبات المحلاة بالسكر، تسبب أعراض مرض التصلب المتعدد ويؤثر التصلب المتعدد، الذي يصيب أكثر من 2.3 مليون شخص حول العالم، على الجهاز العصبي المركزي.

ويصيب مرض التصلب المتعدد  الجهاز المناعي للجسم بخلل كبير، ويجعله يُهاجم نفسه، ويسبب خللا في الاتصال بين المخ وأجزاء الجسم المختلفة ويعاني مرضى التصلب المتعدد غالبًا من ضعف العضلات وخلل في التوازن وتدهور الوظائف الحركية للجسم وعلى رأسها المشي، واضطرابات الرؤية.

كما يؤدي التصلب المتعدد أحيانًا إلى الشلل، وتظهر غالبًا الأعراض الأولية للمرض في المرحلة العمرية من 20 إلى 40 عامًا، ويُهاجم النساء بشكل أكبر من الرجال بمعدل 3 أضعاف.
 
وراقب الباحثون العلاقة بين المشروبات الغازية والتصلب المتعدد، نحو 135 مصابًا بالمرض، وأكملوا استبياناً حول نظامهم الغذائي وقام الباحثون بقياس مستوى الإعاقة لدى المشاركين باستعمال مقياس حالة الإعاقة الموسعة، وهي طريقة شائعة لقياس الإعاقة الناجمة عن التصلب العصبي المتعدد.

ووجد الباحثون أن تناول المشروبات الغازية والمشروبات المحلاة بالسكر بكثرة، أدى إلى تفاقم أعراض مرض التصلب المتعدد ووجدوا أن المشاركين الذين استهلكوا أكبر كميات من المشروبات الغازية والمحلاة بالسكر كانوا أكثر عرضة للإصابة بإعاقة شديدة بمعدل 5 أضعاف أقرانهم الذين لم يتناولوا تلك المشروبات.

والأشخاص الذين يشربون المشروبات السكرية والغازية بشكل منتظم أكثر عرضة لضعف الذاكرة، وصغر حجم الدماغ حيث كشفت الدراسة أن نوعية ما يشربه مرضى التصلب المتعدد تؤثر على حالتهم الصحية بشدة، وخاصة المشروبات الغازية والعصائر والقهوة والشاي وهي كلها مشروبات تحتوي على نسب كبيرة من السكر.

وتناول المشروبات الغازية المحلاة بالسكر بانتظام يمكن أن يؤدي إلى إصابة الخلايا المناعية بالشيخوخة المبكرة، وترك الجسم عرضة للإصابة بالأمراض المزمنة، بطريقة مشابهة لآثار التدخين كما وجد أن الأشخاص الذين يشربون المشروبات السكرية والغازية بشكل منتظم أكثر عرضة لضعف الذاكرة، وصغر حجم الدماغ، خاصة في منطقة الحصين المسؤولة عن التعلم والذاكرة.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم