برلمانية: مبادرة ذوي الإعاقة تستهدف إيجاد حلول تشريعية لمشكلاتهم ودعم قضاياهم

النائبة هبة هجرس
النائبة هبة هجرس

أعلنت عضو لجنة التضامن الاجتماعي والأسرة والأشخاص ذوي الإعاقة بالبرلمان د.هبة هجرس، بدء العمل على إطلاق مبادرة موسعة تحت عنوان "نحو تشريعات عادلة للأشخاص ذوى الإعاقات الذهنية والتوحد".


جاء ذلك في كلمة للدكتورة هبة هجرس، اليوم الثلاثاء ١٢ مارس، في المجلس القومي للمرأة، ضمن فعاليات المبادرة، والتي تستهدف مراجعة القوانين والتشريعات النافذة ذات العلاقة بحياتهم، وذويهم في المجالات المختلفة.

 

وأشارت "هجرس" إلى أن المبادرة تسعى لأول مرة في تاريخ الحياة النيابية المصرية، لتعديل بعض القوانين، بعد إقرار البرلمان لقانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وتصديق الرئيس عبدالفتاح السيسي عليه، تحت رقم 10 لسنة 2018 وإصدار مجلس الوزراء للائحته التنفيذية.


وأكدت هجرس، أن المبادرة تنطلق بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة وعدد من مؤسسات المجتمع المدني العاملة في مجال ذوي الإعاقات الذهنية والتوحد وعدد من القانونيين.

 

ولفتت إلى أن المبادرة تستهدف استقراء واقع حياة هذه الشريحة في المجالات المختلفة ودراسة مدى مواكبة التشريعات الحالية لاحتياجات أبنائها وأولياء أمورهم، ونظر الممارسات الخاطئة في تنفيذ التشريعات الحالية، والعمل على إيجاد حلول تشريعية لمشكلاتهم ودعم قضاياهم سواء بتعديل بعض التشريعات أو استحداث تشريعات أخرى أو كلاهما معا، والتقدم بالمنتج التشريعي النهائي إلى مجلس النواب لإقراره.

 

وأشارت "هجرس" إلى أن من بين المؤسسات الأهلية المتعاونة في المبادرة، الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية، والجمعية المصرية لتقدم الأشخاص ذوي الإعاقة والتوحد، ومركز سيتي التابع لجمعية كاريتاس مصر، وجمعية بر الأمان، موصحة أن هذه الجمعيات هي بمثابة مظلات كبرى تتعاون في عملها الميداني مع عدد كبير من الجمعيات العاملة في مجال ذوي الإعاقات الذهنية والتوحد في المحافظات المختلفة.

 

وقالت إن استقراء واقع مشكلات وقضايا الأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية والتوحد وأولياء أمورهم سيتم بالتعاون بين المجلس القومي للمرأة بفروعه المختلفة في المحافظات والمؤسسات الشريكة في المبادرة والجمعيات التي تعمل معها في المحافظات المختلفة، بحيث يكون هناك شمول في معرفة احتياجات أبناء هذه الشريحة في كل النطاقات الجغرافية على مستوى الجمهورية.


وتابعت هجرس أن المبادرة تعمل وفق جدول زمني وتستهدف صياغة التشريعات والتعديلات التشريعية والقرارات الوزارية التي من شأنها حل مشكلات وقضايا الأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية والانتهاء منها وتقديمها لمجلس النواب بنهاية دور الانعقاد البرلماني الرابع الحالي.

 

ولفتت "هجرس" إلى أنها تستهدف هذا العام فئة مرضى التوحد وأصحاب الإعاقات الذهنية، فيما سيتم العام القادم البدء في استهداف أصحاب الإعاقات السمعية والبصرية، وبحث احتياجاتهم ومشكلاتهم والعمل على حلها.


وجهت الدكتورة هبة هجرس، الشكر لكل أم لديها طفل أو طفلة من ذوي الإعاقة ذهنية أو النمائية أو توحد لما تتحمله من معاناة وعبء في سبيل مساندة وتقديم العون لذويهم.

 

كما وجهت الشكر للأمهات اللاتي حولن قضية ذوي اﻹعاقة من قضية خاصة إلى قضية عامة بإنشاء جمعيات أهلية إيجابية، قامت بدور هام في مساعدة المجتمع ككل.

 

وخصت د.هبة هجرس بالشكر رئيس المجلس القومي للمرأة د.مايا مرسي، وأعضاء المجلس لمساندتهم لقضية المرأة ذات اﻹعاقة، بإنشاء لجنة دائمة للمرأة ذات اﻹعاقة بالمجلس‪.

ترشيحاتنا