صور..«التعليم في مصر» يناقش دور التعليم العالي والبحث العلمي في دعم الاقتصاد

دور التعليم العالي والبحث العلمي بمؤتمر أخبار اليوم
دور التعليم العالي والبحث العلمي بمؤتمر أخبار اليوم

عقدت على هامش مؤتمر التعليم في مصر بدورته الثانية، والذي تنظمه مؤسسة أخبار اليوم وجامعة القاهرة، جلسة «دور التعليم العالي والبحث العلمي في دعم الاقتصاد».

وخلال الجلسة تحدث د.عمرو عدلي نائب وزير التعليم العالي، قائلا إن التعليم العالي المتميز يدعم الاقتصاد بصورة مباشرة من خلال الاستحواذ على سوق العمل المحلي والإقليمي، مما يخلق قوى ناعمة في الخارج.

 

وأضاف عدلي، أن التعليم المتميز يجذب طلاب وافدين مما يوفر عملة صعبة تساعد في النمو الاقتصادي، موضحا أن عدد الطلاب الجامعيين بلغ ٣ ملايين طالب وفي عام ٢٠٣٠ سيزيد إلى ٤ ملايين طالب مما يجعل توظيف هذا العدد أمرا في غاية الصعوبة، مشددا على ضرورة دراسة سوق العمل جيدا واحتياجاته لكي تتناسب مع الخريجين.

 

وأوضح نائب وزير التعليم العالي، أن أخر دراسة لسوق العمل كشفت أن الفترة المقبلة تحتاج الى تخصصات جديدة مثل طب الشيخوخة والتمريض والعلاج الطبيعي، مشيرا إلى أن تغيير المناهج الجامعية أصبح ضروريا جدا لمواكبة الثورة الصناعية الرابعة وتجهيز طلاب صالحين لسوق العمل والتطورات التي حدثت له.

«حرية البحث العلمي»

ومن جهته أكد د.محمود هاشم رئيس مجلس أمناء الجامعة الأوروبية، أن البحث العلمي يعد أحد الركائز الأساسية التي يقوم عليها تقدم الدول وتطورها، مضيفا أن المادة ٢٣ من الدستور المصري تكفل حرية البحث العلمي وتدعمه لكي تنهض الدولة.

وتابع: «يجب العمل على التحديات التي تواجه البحث العلمي وسد الفجوة بين الصناعة والبحث العلمي من خلال إنشاء وحدات بحثية في كل مصنع للعمل على التطوير بصفة دائمة لمواكبة التطورات العلمية».

 

بدوره قال ياسر رفعت نائب وزير التعليم العالي للبحث العلمي، إننا غير راضيين عن البحث العلمي، موضحا أن ثقافة مصر العلمية يجب أن تزداد، ولابد من تهيئة البيئة ووجود تشريعات تضع كل الجهات المسؤولة عن البحث العلمي أمام مسؤوليتها.

وشدد «رفعت» على ضرورة الاهتمام بالبحث العلمي، حيث إن المواطن لم يحس بتطور البحث العلمي إلا عن طريق تواجد منتجات في السوق يتم استخدامها والاستفادة منها.

«البحث المرجعي»

وصرح عبد الله التطاوي مساعد وزير جامعة القاهرة، أن هناك عدد من التحديات المرتبطة بأخلاقيات البحث العلمي، بسبب وجود مخاطر في الدراسات العلمية بالخريطة العلمية، فلابد من الاستعانة بالبحث المرجعي المرتبط بأحدث المناهج، مشددا على أهمية التعاون بين وزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي في مجال البحث العلمي.

وكانت فعاليات مؤتمر «التعليم في مصر» بدورته الثانية التي تحمل عنوان «تطوير التعليم.. التحديات وآفاق النجاح»، والذي تنظمه مؤسسة «أخبار اليوم»، بالتعاون مع جامعة القاهرة، قد انطلقت صباح اليوم الإثنين 4 مارس، وذلك تحت رعاية د.مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء.

ويناقش المؤتمر التحديات التي تواجه المشروع القومي لتطوير التعليم، كما يناقش آليات تطور العقل المصري ودوره في إصلاح العملية التعليمية.

ويهدف مؤتمر «التعليم في مصر» في دورته الثانية، إلى المساهمة في زيادة إيقاع عملية تطوير التعليم ما قبل الجامعي والجامعي ومساندة عملية الإصلاح.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم